إسبانيا تخسر أكثر من مليون وظيفة بسبب جائحة كورونا


أدت جائحة فيروس كورونا المستجد الى فقدان اكثر من مليون وظيفة في إسبانيا في النصف الثاني من العام، وغالبيتها في قطاع السياحة، طبقا للأرقام الرسمية التي نشرت اليوم الثلاثاء.

وذكر المعهد الوطني الإسباني للإحصاء أن معدل البطالة ارتفع أيضا إلى 15.3 في المائة خلال النصف الثاني من العام، مقابل 14.4 في المائة في النصف الأول، ليصل عدد العاطلين عن العمل إلى 3.37 مليون عاطل.

وأضاف المعهد الوطني للإحصاء، أن هذا الرقم، الذي يمثل زيادة في عدد العاطلين عن العمل بـ55 ألف شخص مقارنة بالنصف السابق، أقل من الواقع لأن حوالي 1.1 مليون شخص تم تصنيفهم على أنهم “غير عاملين”.

ومن ناحية أخرى، لا يشمل العدد الرسمي للعاطلين عن العمل العدد الكبير من الأشخاص الذين كانوا عاطلين جزئيا أو تقنيا خلال النص الثاني من السنة.

وانخفض عدد الوظائف بمقدار مليون وظيفة، بما في ذلك أكثر من 800 ألف منصب شغل في قطاع الخدمات، وهو القطاع الذي تلعب فيه السياحة دورا رئيسيا.

وأوضح المعهد أن عدد ساعات العمل عرفت انخفاضاً غير مسبوق بنسبة 23% مقارنة بالنصف السابق.

وبسبب ثقل السياحة في الاقتصاد الإسباني (12% من الناتج المحلي الإجمالي)، فإن تأثير الوباء على البطالة قد يشكل صفعة قوية لإسبانيا.

وتراهن الحكومة الإسبانية على معدل بطالة يلغ 19 في المائة بحلول نهاية عام 2020 وصندوق النقد الدولي يراهن على 20.8 في المائة.


مواضيع ذات صلة