لا فائز هذا الموسم .. إلغاء جائزة الكرة الذهبية لأول مرة منذ عام 1956


أعلنت “فرانس فوتبول” رسميا إلغاء الكرة الذهبية للموسم الحالي، ولأول مرة في التاريخ، لا يتم منح واحدة من أهم الجوائز الفردية لكرة القدم.

وكما هو معروف جائزة الكرة الذهبية أو “بالون دي أور” تمنحها الصحيفة الفرنسية منذ عام 1956م، لأفضل لاعب كرة في موسم كرة القدم.

وقالت الصحيفة في بيان، إنها قررت تعليق الجائزة هذا العام بسبب الظروف الاستثنائية للموسم الكروي الحالي.

وأضاف البيان أن الجائزة ليست فردية في طبيعتها فحسب، بل تحتفل أيضاً بالجماعية والدعم والمسؤولية في عالم الرياضة وكرة القدم، لذلك ليس من العدل منحها الموسم الحالي.

وأوضحت الصحيفة أنه سيكون من الصعب جمع كامل المرشحين في نفس المكان بسبب الظروف الراهنة، وأنه من حيث الأرقام والإحصاءات سيكون الوضع صعبا بسبب التوقف الطويل.

وأشارت الصحيفة إلى أنه فقط شهري يناير وشباط/فبراير  أُقيما بشكل طبيعي من الأشهر التي يتم تحديد الفائز عليها، بالإضافة إلى إدراج عدة تعديلات على مباريات كرة القدم مثل إلغاء مباريات العودة القارية وضغط المباريات وزيادة التغييرات.

واختتم البيان بالإشارة إلى قيمة وأهمية الجائزة، ونزاهة عملية الاختيار التي جعلت من الضروري عدم منحها هذا الموسم، والتركيز مثل بقية البشرية على أهم الأمور حول العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن آخر فائز بالكرة الذهبة عن فئة الرجال، هو نجم برشلونة ليونيل ميسي، بينما فازت بها الأمريكية ميغان رابينو عن فئة السيدات.


مواضيع ذات صلة