تابعونا على أخبار جوجل

العنف لا يقتصر على الشرطة البيض فقط.. في كينيا 3 ضباط جرو فتاة بدراجة

تم القبض على ثلاثة من ضباط الشرطة في كينيا بعد أن تم تصوير أحدهم على ما يبدو وهو يجر فتاة تبلغ من العمر 21 عاماً مربوطة إلى دراجة نارية.

متهما إياها بالتورط في عملية سطو، ويقوم الآخر بجلدها بينما هي تصرخ وتناشدهم للتوقف.

وقال موقع بي بي سي البريطاني بأن الفتاة في مقاطعة ناكورو الغربية وقد دخلت للمستشفى لتلقي العلاج، حيث تعرضت لكسر في ساقها، والعديد من الإصابات أخرى.

 

وكثيراً ما تُتهم الشرطة الكينية بالوحشية.

وفى الأسبوع الماضي قالت هيئة مراقبة الشرطة ان ما لا يقل عن 15 شخصا لقوا مصرعهم على يد الشرطة، خلال حظر التجوال الذى تم بين الغسق والفجر فى جميع انحاء البلاد بهدف الحد من انتشار الفيروس التاجى . ودعت إلى إلقاء القبض عليهم واتهامهم، ولكن لم يتخذ أي إجراء حتى الآن.

وكان ياسين مويو ، 13 عاما ، من بين القتلى . وصرح المتحدث باسم الشرطة تشارلز اوينو لهيئة الاذاعة البريطانية / بى بى سى / بان اطلاق النار كان عرضيا حيث اراد ضابط الشرطة تفريق حشد باطلاق النار فى الهواء .

وقد وثّق تقرير للأمم المتحدة عن حقوق الإنسان انتشار العنف الذي قامت به الشرطة في 182 مجتمعاً، بما في ذلك الضرب، واستخدام الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع، والعنف الجنسي، وإلحاق الضرر بالممتلكات.

“لقد طلبت الرحمة”

وقالت الفتاة “ميرسي تشيرونو” لصحيفة “ستاندرد” الكينية عن محنتها بعد مشاهدة المقطع، الذي مدته دقيقة ونصف الدقيقة الذي تم تداوله على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي: “لا أعرف كيف نجوت من هذا.”

وذكرت الصحيفة ان الحادث وقع فى اولنجوروون وهى بلدة تقع على بعد حوالى 250 كم / 155 ميلا / شمال غرب العاصمة نيروبى يوم الاحد .

وتم سحب سروالها وملابسها الداخلية إلى ركبتيها أثناء سحبها على طول طريق ترابي بواسطة الدراجة النارية وبحلول نهاية المقطع كانت محاطة بحشد من الناس.

وقالت الفتاة لصحيفة “ستاندرد” من سريرها في المستشفى : “لقد ناشدت الرحمة ولكن الضابط تجاهل كل ذلك”.

وقالت أيضا: “طوال هذا الوقت لم أكن على علم بالجريمة التي كنت أعاقب عليها.”

واتهمت الفتاة “تشيرينو” بأنها جزء من عصابة مكونة من ثلاثة أشخاص سرقوا بعض الأشياء من منزل ضابط شرطة، وفقا لتلفزيون المواطن.

المصدر: بي بي سي

زر الذهاب إلى الأعلى