بسبب الإرث.. مهاجر مغربي يستأجر قتلة لتصفية شقيقه وأسرته

تمكنت الشرطة الإسبانية، بتنسيق مع السلطات الأمنية المغربية، من اعتقال مهاجر مغربي متهم بتصفية ستة أفراد من عائلته بالمغرب.


تعود تفاصيل هذه القضية إلى صباح يوم السبت 6 فبراير 2021، حيث عثر على جثة ستة أفراد من أسرة واحدة داخل منزلهم بحي الرحمة في مدينة سلا.

وبعد أيام، تمكنت المصالح الأمنية من توقيف 14 شخصا لهم صلة بهذه الجريمة البشعة، في حين كانت تشير المعطيات الأولية، التي كشفتها التحقيقات، إلى أن السبب مرتبط بتصفية حسابات بين عصابة وأحد أفراد الأسرة المستهدفة.

لكن، التحقيقات الأمنية لم تتوقف هنا، واستمرت إلى أن تم الوصول واعتقال المتهم الرئيسي بقتل أخيه وزوجة أخيه وابنيهما الراشدين وحفيديهما الرضيع في مدينة سلا، وهو مهاجر مغربي مقيم بإسبانيا، كما كشفت أن الأمر يتعلق بتصفية حسابات عائلية بسبب خلافات حول الإرث.

المتهم الرئيسي الذي تم اعتقاله من طرف الشرطة الإسبانية بتنسيق مع القوات الأمنية المغربية، هو شقيق رب الأسرة الضحية، ويقيم في إسبانيا رفقة زوجته وابنه منذ عام 2002، وفق مصادر إعلامية.

وقالت المصادر ذاتها أن الشرطة الإسبانية اعتقلت المهاجر المغربي في بلدة “كاستيون” جنوب إسبانيا، وأفادت بأن المتهم كان قد اتصل هاتفيا بشقيقه ليلة المذبحة مهددا إياه بتصفيته وعائلته، وهم ما تم لأنه كان قد كلف عدد من القتلة لتنفيذ مخططه الإجرامي بمقابل مادي.


مواضيع ذات صلة