بعد إستئنافه لأنشطته.. مطعم في هولندا يستعين بروبوتات لتقديم المشروبات

استعان مطعم فى مدينة ماستريخت جنوبى هولندا بمجموعة غير عادية من العمال الجدد بعد ان استأنف نشطاته، حيث خففت البلاد القيود المفروضة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

الربوتات “ايمي”، “آكر” و”جيمس” يتحركون ذهابا وإيابا في بار المطعم الآسيوي وهم تقديم المشروبات، مما يقلل من حركة الموظفين البشر في أنحاء المكان.

كل من هذه الروبوتات يأخذ شكل الإنسان، بما في ذلك ذراعين لعقد صواني خدمة ويظهر في بعض الأحيان ابتسامة أو عبوس على وجوههم.

وتقول “ايمي” لامرأتين يجلسن أمامها وهي تقديم لهم كأسين من الشاي المثلج. “مرحبا ! هذا هو الطلب خده  من الصينية سأعود تلقائيا بعد 20 ثانية.”

ويقوم الموظفون الذين يستخدمون كمامات طبية وضع المشروبات على صواني الخدمة، ويضغطون على رقم الطاولة ثم يفسحون المجال للروبوتات.

يقول ممثل المطعم “بول سيغبين” إن وظيفة النادل الخاص بهم ليست في خطر من الوافدين الجدد، مضيفاً ” إن فريقنا (من البشر) سعيد جداً حقاً بالروبوتات.”

وبالرغم من ان استخدام الروبوتات بدأ فى الصين منذ عدة سنوات واصبح منذ ذلك الحين صيحة جديدة فى المطاعم فى جميع انحاء العالم ، الا ان عددا قليلا من الروبوتات دخلت المطاعم الهولندية .

وفي الوقت الحالي، تقتصر الخدمات الآلية في دادوان على تقديم المشروبات، ولكن صاحبها يأمل في توسيع مساهمة الروبوت في نطاق القوى العاملة بسرعة.

المصدر: رويترز

أخبار ذات صلة