تونس.. العثور على جثة مقطوعة الرأس ورئيس الحكومة يتدخل

إعلان

عثر في منطقة حاسي الفريد بولاية القصرين التونسية على جثة شاب مقطوعة الرأس، بالمنطقة العسكرية المغلقة في جبل السلوم.

وأكد أحد أقارب الضحية في تصريح لوكالة الأنباء التونسية (وات)، أن ابن أخته المدعو عقبة ذيبي البالغ من العمر 32 سنة تعرض للذبح من قبل مجموعة إرهابية. اتهمته بنقل معلومات عنهم إلى الوحدات الأمنية. عندما كان يرعى الأغنام.

وأشار خال الضحية، نجيب الذيبي، إلى أن عملية الذبح تمت أمام شقيقي الضحية وابن عمه، بعد أن تم ربطهم بالحبال قبل إطلاق سراحهم فور استكمال الجريمة.

إعلان

وأكدت مصادر أمنية تونسية صحة الأخبار المتداولة حول هذا الفعل، مرجحة أن تكون مجموعة إرهابية تقف وراء هذه الجريمة.

وأوضحت ذات المصادر أن التحقيقات جارية للكشف عن ملابسات الحادث والتأكد من صبغته الإرهابية، كما وذكرت أن تعزيزات أمنية وعسكرية توجهت إلى المكان لتمشيط المنطقة وتعقب خطى الإرهابيين.

وطلب رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، من وزيري الدفاع والداخلية تكثيف الجهود للكشف عن ملابسات العملية الإرهابية التي راح ضحيتها شاب في منطقة القصرين

إعلان