تابعونا على أخبار جوجل

ثروة مارادونا.. هذا ما تركه الأسطورة الراحل من الأموال!

يعتقد الكثيرون أن أشهر حامل لرقم “10” في تاريخ كرة القدم، ترك ثورة تليق بحجم بتاريخه، لكن هذا خطأ، فاللاعب مارادونا رفض المال إلى آخر لحظة، رغم أنه عاش حياة الملوك.

ورغم أن انتقاله من نادي برشلونة إلى نابولي الإيطالي في عام 1984 كان من أغلى الصفقات آنذاك. ثم تعاقده كمدرب مع بعض الأندية الغنية كنادي الوصل الإماراتي بين عامي 2011 و2012، قد يجعل الكثيرون يضنون. أن ثروة مارادونا هائلة.

ويذكر أن نادي برشلونة أنفق رقماً قياسياً، بلغ 7,3 مليون دولار في عام 1982، لضفر بتوقيع “الفتى الذهبي” مارادونا، ولكنه لم يكن سعيداً قط في برشلونة.

ثروة مارادونا

كشفت صحيفة “غول”، اليوم، أن صاحب أشهر هدف في التاريخ (يد الله)، لم يترك سوى 100 ألف دولار أمريكي، أي ما يعادل دخلا أسبوعيا لبعض الاعبين كميسي وكريستيانو رونالدو.

وهذا طبيعي جدا لأن اللاعب الماركسي الهوى عاش حياة صاخبة لم تخل من الممنوعات بما في ذلك تعاطي المخدرات. وكان آخر همه تكديس الأموال، وكان مارادونا أيضا من أشد الرافضين لتحويل الكرة إلى سلعة تخضع لقوانين الرأسمالية.

من سيستفيد من ميراث مارادونا؟

تحاول وسائل الإعلام، منذ الإعلان عن وفاة مارادونا، التحقق من عدد أبناءه، وهناك من ادعى أنه ترك عشرة أطفال، بينما قال آخرون إن عددهم 11 طفلا. ورسميا ترك الراحل ثلاثة بنات وولدين من زيجاته السابقة.

ولكن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية نَسبت إليه خمسة أبناء آخرين غير شرعيين. اعترف مارادونا بولد منهم بعد ثلاثين عاما على ميلاده. وثلاثة آخرين أنجبهم في الفترة التي قضاها في كوبا في رحلة علاج من الإدمان. ونقلت عن محاميه أن مارادونا صرح بأنه والدهم وأنه مسؤول عنهم.

المصدر :
DW
زر الذهاب إلى الأعلى