هروبها من المتحف أرعب العالم.. هذه حقيقة اختفاء دمية أنابيل

يعيش رواد مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الفزع، بعد تداول أنباء في الساعات الأخيرة، عن هروب الدمية الشهيرة ” أنابيل ” من متحف وارينز بولاية كونيتيكت الأمريكية.

وانتشر خبر هروب الدمية المسكونة كالنار في الهشيم، على منصات التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك وغيرها، مما تسبب في نوع من الهلع والخوف في صفوف في صفوف المستخدمين.

ولكن بعد البحث عن صحة الأخبار الرائجة، تبين أنها لا أساس لها من الصحة، وهذه الجلبة كلها بسبب خطأ بسيط من قبل شخص قام بتحديث معطيات صفحة “أنابيل” على موقع ويكيبيديا المشهور.

حيث نشر هذا الشخص عن طريق الخطأ أن الدمية قد هربت، والحقيقة عكس ذلك وتزال في المتحف كما هي، وأيضا الشائعات بدأت في الإنتشار بعد وقت قصير من نشر “هوليوود ريبورتر” مقابلة مع الممثلة “أنابيل واليس”، التي لعبت ميا في فيلم أنابيل الشهير.

وأكد مالك “أنابيل” ردا على الشائعات، أن الدمية لم تهرب من المتحف ولم يحدث أي شيء من هذا القبيل.

الدمية أنابيل الشهيرة

هي دمية مصنوعة من القماش، ثم منحها لطالبة في عام 1986م وقامت بعدة تصرفات غريبة، ويقولون أنها مسكونة مسكونة بروح فتاة ميتة تسمى “أنابيل”،  وهي الآن محفوظة في صندوق زجاجي في متحف وارينز في ولاية كونيتيكت.

وقد أنتج العديد من أفلام الرعب المستوحات من الدمية، أشهرها الفلم الذي يحمل إسمها (أنابيل)، وثم إصداره في عام 2014.

اقرأ أيضا

الوسوم

آخر الأخبار :

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق