خبر مقتل الطفل عدنان يهز المغاربة ومطالبات بإعدام القاتل

إعلان

عثرت العناصر الأمنية بطنجة، في الساعات الأولى من ليلة السبت، على جثة الطفل عدنان بوشوف، بعد اختفاء دام ما يقارب الأسبوع.

وحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن جثة الطفل عدنان عثر عليه مدفونا داخل حديقة بالحي الذي يقطن به، وعلى جسمه علامات الاعتداء.

وأوضحت مصادر أمنية، أن العثور على مكان الطفل الراحل تم مباشرة بعد القاء القبض على الجاني، وهو من دلهم عليه بعد اعترافه بالمنسوب اليه.

إعلان

وتعود التفاصيل الأولية للجريمة، الى يوم اختطاف الضحية، واستدراج من طرف الجاني الذيال يكتري شقة بنفس الحي السكني، وعرضه للاغتصاب متبوع بجناية القتل العمد في نفس اليوم، ثم قام بدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية.

وخلّفت مأساة مقتل الطفل عدنان موجة غضب واستياء عارم وسط المغاربة، وطالب الكثيرون بتطبيق حُكم الإعدام في حق الوحش الآدمي المعني بالأمر.

وكان الطفل عدنان، البالغ من العمر 11 سنة، قد اختفى عن الأنظار قبل أيام، لتكتشف أسرته أن الأمر يتعلق بواقعة اختفاء بخلفية إجرامية، بعدما رصدت كاميرات الحي أحد الأشخاص وهو يستدرج الضحية بالقرب من مكان إقامة عائلته.

وتمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، مساء الجمعة، من توقيف شخص يبلغ من العمر 24 سنة، يعمل في المنطقة الصناعية بالمدينة، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جناية القتل العمد المقرون بهتك عرض قاصر.

وجدير بالذكر أن المصالح الأمنية وضعت ثلاثة أشخاص آخرين يكترون مع المشتبه فيه الشقة نفسها تحت الحراسة النظرية، للاشتباه في تورطهم في عدم التبليغ، خاصة أنهم عاينوا صور الطفل عدنان على “فيسبوك”، وعاينوا كيف تغيرت طباع المتهم منذ يوم الإثنين، ولا أحد منهم بلغ مصالح الأمن.

إعلان

الوسوم
إغلاق