دراسة حديثة وضخمة تكشف أخطر الأطعمة على القلب

حددت دراسة حديثة، أن الأطعمة التي تحوي نسب مرتفعة من المواد المضادة للأكسدة والفيتامينات تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وتساعد كثيرا على ضبط استجابة الجسم للالتهابات.

ووفقا لما نقلته شبكة “سي إن إن”، فإن الفيتامينات ومضادات الأكسدة توجد بنسب كبيرة في الخضروات مثل الجزر والطماطم والحبوب الكاملة والفواكه والمكسرات وزيت الزيتون.

وإن تناول الأطعمة واللحوم المعالجة يؤدي إلى التهاب مزمن في جسم الإنسان. مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

أخبار ذات صلة

ونشرت مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب، هذه الدراسة الكبيرة والمفصلة. التي شملت عينة من 166 ألف رجل و44 ألف امرأة على مدى 30 عاما.

واظهرت نتائج الدراسة ان الذين يستهلكون مستويات عالية من اللحوم الحمراء والمصنعة مثل النقانق و”البيكون” (لحم الخنزير المقدد) والمنتجات المحلاة بشدة كانوا اكثر عرضة بنسبة 28% للتعرض للسكتة الدماغية، و46 في المائة اكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.

وأوضح الباحث “جون لي” أن هذه الدراسة فريدة من نوعها. على الرغم من وجود الكثير من الأبحاث الطبية حول تأثير العادات الغذائية على الصحة.

وبرر “لي” أن هذه الدراسة فريدة من نوعها، لأنها لم تركز فقط على مجموعة غذائية واحدة. ولكن ركزت على 18 مجموعة غذائية، وكان الهدف هو الكشف عن مستوى الالتهاب الذي تسببه كل مجموعة.

وذكرت الدراسة أن الالتهاب يزيد بشكل كبير عند أولئك الذين يتناولون اللحوم أكثر من اللازم أو اللحوم المصنعة والحبوب المصفاة والمشروبات المحلاة بالسكر. بما في ذلك المشروبات التي يقال إنها مخصصة لمن يتبعون الحمية.

أما الأطعمة التي تسبب أدنى مستوى من الالتهاب هي الخضروات الورقية والفواكه والحبوب الكاملة والشاي والقهوة.

وجاءت هذه النتائج وسط مخاوف من بعض الحكومات الغربية من أن تتفاقم أزمة السمنة، التي يُنظر إليها على أنها تهديد صحي مقلق.

حمية أمريكا الشمالية

يقول الخبراء إن النظام الغذائي، المعروف باسم “حمية أمريكا الشمالية”، يشكل تهديدا كبيرا لصحة أولئك الذين يتبعونه. لأنه يعتمد بشكل رئيسي على وجبات مثل البرغر والبيتزا والسندويشات المشبعة بالدهون والبطاطس المقلية. في حين يتم تقليل العديد من المواد الغذائية مثل الخضروات والفواكه.

أخبار ذات صلة