بعد خسارته الرئاسة.. ترامب يخسر امتيازه على تويتر و قد يتعرض للحظر!

يبدو أن واحدة من أكثر العلاقات توترا دونالد ترامب ومواقع التواصل الاجتماعي تقترب من نهايتها، خاصة بعد خسارته للانتخابات الرئاسية واقتراب مغادرته البيت الأبيض في يناير، وهو ما يعني نهاية إمتيازاته على هذه المواقع.

منذ توليه منصب الرئاسة في كانون الثاني/يناير 2016، دخل دونالد ترامب في مشاحنات متكررة مع مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تويتر وفيسبوك.

وتطورت هذه المشاحنات في العام الماضي على خلفية موضوعين رئيسيين وهما كيفية التعامل مع وباء فيروس كورونا والانتخابات الأمريكية، مما دفع ترامب، على سبيل المثال، إلى التوقيع على أمر تنفيذي لرفع الحصانة عن مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن جهتها قامت مواقع التواصل الاجتماعي بحظت وحذفت عدد من تغريدات ومنشورات ترامب، التي اعتبرت مخالفة لسياساتها أو مضللة وغير صحيحة.

وكان كل تويتر وفيسبوك يعاملان ترامب منذ صعود إلى الرئاسة، بشكل تفضيلي بسبب منصبه، الذي حال دون حظر حسابه بالكامل، لكن ذلك قد يتغير في الأسابيع القليلة المقبلة.

حيث قال تويتر، إنه بعد نهاية فترته الرئاسية، سيعود دونالد ترامب إلى وضعه الطبيعي كمواطن أمريكي بسيط، وبالتالي لن يستفيد من أي امتيازات.

وهذا يعني أن تويتر قد يحذف أو يحظر حسابه إذا ما قام بخرق ومخالفة سياساته عبر تغريداته كأي مستخدم عادي على المنصة.

وجاء هذا التذكير من موقع التواصل الاجتماعي تويتر ليختم بذلك أربع سنوات من النزاعات بين دونالد ترامب و وسائل التواصل الاجتماعي و على رأسها تويتر.

اقرأ أيضا

الوسوم

أخبار ذات صلة :

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق