سعيد الناصري يكذب على المغاربة بخصوص إصابته بكورونا ؟

إعلان

أعلن الفنان سعيد الناصري قبل يومين عن إصابته هو وعائلته بفيروس كورونا، من خلال مقطع فيديو نشره عبر قناته على منصة “يوتيوب”، وتفاعل معه عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الفنانين، أمثال سعد المجرد والبشير عبد وحاتم عمور، من خلال منشورات و تعاليق الدعم والمؤازرة.

وقال الناصري في المقط إنه ” أصيب قبل 25 يوما بفيروس كورونا، وانتقلت العدوى إلى زوجته، وابنته الحامل في شهرها الثامن”.

وكشف الناصري، أن “حالته الصحية سيئة، ويصارع الموت بسبب الوباء”.

إعلان

ولكن بعد فترة وجيزة، ظهرت صورة لسعيد الناصري، تناقلها نشطاء على مواقع التواصل، حيث يظهر بها الناصري رفقة شخصين، قيل أنهم مسؤولون في المستشفى الذي تلقى فيه العلاج.

وكما هو معروف، فإن المصحات التي تستقبل حالات الإصابة بفيروس كورونا، تشهد تطبيق إجراءات إحترازية مشددة داخلها، وتمنع الزيارات على أقارب المصابين.

وخلقت هذه الصورة جدلا واسعا، وزرعت الشك في صفوف المغاربة، من بينهم مشاهير، ما زاد الطين بلة هو خروج الناصري من المشفى في نفس اليوم الذي نشر فيه الفيديو.

وشكك الممثل المغربي محمد الشوبي في مصداقية ما أعلن عنه زميله سعيد الناصري، حول مصارعته الموت بسبب فيروس كورونا، وقال الشوبي في تدوينته أنه “إذا تبث أن الخبر كاذب فمن العار أن تدعي أنك فنان الشعب وتفتعل الإصابة بالفيروس لتجعل من قناتك sponsorisé لفائدة مصحة خاصة لا حول ولا قوة الا بالله”.

هل كذب سعيد الناصري بشأن إصابته بكورونا ؟

بعد الجدل الدائر، أفادت المصحة الخاصة التي كان يتابع فيها سعيد الناصري علاجه، بأن الناصري كان قد دخل الصحة المتواجدة بالدار البيضاء، يوم الجمعة 6 نونبر 2020، المصحة لتلقي العلاج، وذلك بعد إصابته بكوفيد-19، ليغادرها يوم السبت 21 نونبر بعد تماثله للشفاء.

وأضافت المتحدثة ” إن إدارة المصحة لم تطلع عليها ولا علم لها بالموضوع”، مؤكدة أن “الزيارة كانت ولاتزال ممنوعة بالنسبة لجميع المصابين بفيروس كورونا، بمن فيهم الفنان الناصري، ولا يسمح بدخول غرف المرضى إلا للممرضين والأطباء، بما معناه يمكن أن تكون الصورة قد التقطت بعد شفائه أو يوم مغادرته للمصحة”.

إعلان

الوسوم
إغلاق