طبيب مارادونا: فعلت أفضل ما بوسعي لانقاد الأسطورة

بعد اتهامه بالقتل الغير عمد، شدد ليوبولدو لوكي، طبيب الراحل، دييغو أرماندو مارادونا، على أنه فعل ما بوسعه لانقاد حياة الأسطورة الأرجنتيني.

وأشار الطبيب، إلى أنه ليس مسؤولا عن صحة مارادونا، وأن النجم الراحل كان يتخذ كل قراراته بنفسه.

وقال لوكي في تصريحات صحفية، بعد خضوعه للتحقيق بتهمة القتل غير العمد. على خلفية وفاة أسطورة كرة القدم: ” أنا متأكد تماما من أنني فعلت ما هو في صالح دييغو، أفضل ما بوسعي”.

وأضاف: “إذا كنت مسؤولا عن أمر ما، فأنا مسؤول عن حب دييغو، ورعايته، وتمديد حياته، وتحسينها حتى آخر لحظة، أنا مسؤول عن هذا فقط، لقد فعلت المستحيل لهذا الأمر”.

وأوضحت مصادر قضائية، في الأرجنتين، أن الشبهة حيال لوكي، الذي أجرى عملية جراحية لمارادونا مطلع نونبر الجاري. بعد إصابته بجلطة دماغية، لا يعني توقيفه من قبل الشرطة أو تقييد حريته.

وكان القضاء الأرجنتيني، يوم الجمعة الماضي، قد فتح تحقيقا، حول إمكانية حدوث إهمال في تلقي مارادونا، الرعاية اللازمة أدى وفاته.

وفتح هذا التحقيق بعد تصريحات من بنات مارادونا، دالما وجيانينا وجانا. حول طريقة معالجة مشاكل القلب لدى والدهم في مقر إقامته في تيغري بشمال العاصمة الأرجنتينية.

أخبار ذات صلة