عامل مناجم بسيط يتحول إلى مليونير في لحظة بعد أن اكتشف كنزا

حقق عامل منجم تنزاني بسيط، مبلغ كبير من المال تقدر قيمته 3.35 مليون دولار، مقابل أكبر حجري تنزانيت عثر عليهما في التاريخ، وفق ما ذكرته صحيفة دي غارديان البريطانية.

واكتشف سانينيو لايزر الحجرين الكريمين، في أحد مناجم التنزانيت في شمالي البلاد، و يقدر حجم كل واحد منهما بحجم الساعد ولونهما أزرق مائل للبنفسجي.

وعن خطته لإنفاق كل هذه الأموال، قال عامل المناجم الصغير المنحدر من منطقة سيمانجيرو في مانيارا لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): “ستكون هناك حفلة كبيرة غداً”.

وأضاف: “أريد بناء مدرسة ومركز تسوق. وأن تكون المدرسة بالقرب من منزلي. لأن العديد من الفقراء هناك ولا يمكنهم تحمل تكلفة تعليم أبنائهم في مدارس”.

استكمل قائلا: “لست متعلماً لكنني أحب أن تجري الأمور بصورة جد احترافية. لذلك أريد أن يدير أبنائي الأعمال باحترافية”.

وقال السيد لايزر، البالغ من العمر 52 عاما وهو أب لأكثر من 30 طفلاً، أنجبهم من 4 زوجات: “ستكون هناك حفلة كبيرة غدا”، وأضاف أنه سيذبح إحدى أبقاره للاحتفال.

ومن جانب آخر قال متحدث باسم وزارة التعدين بتانزانيا إن الحجر الأول كان وزنه 9.27 كيلوغرام والحجر الثاني 5.103 كيلوغرام.

التنزانيت: هو حجر كريم يوجد فقط في منطقة شمالية صغيرة من تنزانيا التي تقع في شرقي إفريقيا.

وأسست تنزانيا في العام الفارط مراكز تجارية في أنحاء البلاد للسماح لعمال المناجم الحرفيين ببيع الأحجار الكريمة والذهب للحكومة.

عمال المناجم الحرفيون ليسوا موظفين رسميين لدى أي شركة تعدين، وعادة ما ينقبون بأيديهم.

وفي أبريل/نيسان عام 2018، ثم تشييد جداراً ليحيط بموقع ميريلاني للتعدين في مانيارا، الذي يعتقد أنه المصدر الوحيد للتنزانيت في العالم. للحد من تهريب الأحجار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة