عبد المجيد تبون يعود للجزائر قريبا.. بعد اختفاء دام شهرين

بعد اختفاء دام ما يقارب شهرين، بدأت الرئاسة الجزائرية في إنجاز الترتيبات اللازمة لعودة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى البلاد في الأيام القليلة القادمة.

وخلف اختفاء الرئيس الجزائري فراغا سياسيا كبيرا، وتسبب في نوع من الجمود، وعزز المخاوف من غموض المستقبل السياسي للبلاد.

ومن بين أكبر المخاوف، تكمن من جهة التأثيرات المحتملة للوضع الصحي لتبون على الخط الزمني لمشروعه السياسي بالجزائر.

وكشفت مصادر جزائرية مسؤولة، أن عبد المجيد أصبح في حالة صحية جيد، تسمح له بالرجوع إلى البلاد في الأيام القليلة القادمة.

وأضافت ذات المصادر أن الأطباء حصلوا على نتائج إيجابية من العلاج، وأيضا فترة النقاهة التي أعقبته كانت جد مفيدة.

وتتوقع المصادر نفسها أن ” يتلقى تبون زيارة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبل مغادرته ألمانيا في اتجاه الجزائر”.

ويذكر أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون دخل للمستشفى العسكري في العاصمة الجزائرية، قبل نقله نهاية شهر أكتوبر إلى ألمانيا.