قتل أمه بسبب لعبة “فري فاير”.. إيداع مراهق بسجن فاس – التفاصيل

إعلان

أنهى حدث عمره 15 سنة، أسبوعا في جناح الأحداث بسجن بوركايز ضاحية فاس، في انتظار أولى جلسات التحقيق التفصيلي معه بتهمة الإيداع العمدي المؤدي إلى الوفاة في حق الأصول، بعد تسببه خطئا في وفاة والدته بمنزلها بصفرو، بسبب لعبة فري فاير.

وحقق قاضي التحقيق باستئنافية فاس، مع الحدث بعد إحالته عليه من طرف الوكيل العام المحال عليه من طرف الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بصفرو، بعد تعميق البحث في الوفاة الغامضة الأم الأربعينية التي عثر عليها جثة هامدة بمنزلها بحي بنصفار قرب التكوين المهني.

وكشفت التحريات والأبحاث المفتوحة تورط الابن في مقتل أمه خطئا بعدما دفعها لتسقط أرضا على رأسها فوق درج المنزل، قبل إصابتها ووفاتها نتيجة نزيف دموي ما أكدته نتائج التشريح الطبي الذي أخضعت إليه الجثة من طرف الطبيب الشرعي بمستودع الأموات بمستشفى الغساني الذي نقلت إليه بأمر من الوكيل العام بالتشريح والتحقيق في أسباب الوفاة.

إعلان

وعمقت الشرطة البحث في الوفاة واستمعت للطفل وأخيه الأصغر، حيث أكد الأول أن أمه نامت ظهرا بعد تعبها من العمل، قبل أن يحاول إيقاظها ليجدها جثة هامدة والدم سائل من أنفها، في رواية اتضحت أنها غير صحيحة بهم تعميق البحث معه وملاحظة المحققين حدوشا في عنقه اتضح أنه أصيب بها بعد محاولة والدته دفعه والحيلة دون إيذائها.

وطلب الحدث من والدته 5 دراهم بتعبئة حساب هاتفها للعب لعبة فري فاير لكنه رفضت طلبه وطلبت منه الامتناع عن لعب هذه اللعبة بخطورتها قبل أن يدخل في حالة هستيرية من الصراخ قبل أن يتشابك مع والدته ويدفعها بيديها بقوة لتسقط أرضا وتفارق الحياة.

إعلان

الوسوم
إغلاق