كان يملك 400 مليون دولار.. كيف فقد مايك تايسون ثروته؟

تجاوز بطل العالم السابق في الملاكمة مايك تايسون الأزمة المالية الخانقة التي عانا منها قبل عدة سنوات، حيث تمكن من سداد جميع ديونه وكون ثروة جعلت منه مليونيرا.

وكان تايسون (53 عامًا) يملك ثروة تجاوزت 400 مليون دولار أمريكي في التسعينيات، حيث كان يسيطر على لقب الوزن الثقيل لكنه تعرض لنكسة كبيرة، وفقد كل ثروته بسبب سوء إدارته لها، وإتباعه للملذات، حتى أفلس في عام 2003.

لم يفقد تايسون ثروته فحسب، بل أخد ديون قدرت بنحو 23 مليون دولار، مما جعله يعاني بعد أن عاش حياة مترفة مع عقارات ضخمة وأسطول من السيارات الفارهة.

كيف خسر مايك تايسون ثروته؟

وفي التسعينيات، كان مايك تايسون أحد أشهر الرجال على هذا الكوكب، حتى أنه عقد حفلا أسطوريا بمناسبة الذكرى الثلاثين لعيد ميلاده وحضره 700 شخصية بارزة، بمن فيهم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، حسبما ذكرت صحيفة “صن”.

تايسون وترامب يحتضنان زوجة تايسون، روبن جيفنز، ووالدتها، في 22 تموز/يوليو 1988.

وبلغ إسراف تايسون لدرجة انه اقتنى لزوجته السابقة “روبن جيفنز” حوض استحمام مصنوع من الذهب الخالص بقيمة 2.2 مليون دولار أمريكي، فضلا عن حبه للساعات والمجوهرات، وقد اشترى ذات مرة ساعة بقيمة 800 ألف دولار.

كما اشترى نمرين بمبلغ 140,000 دولار، واحتفظ بهما في حديقة قصره، وكان ينفق 190 ألف دولار سنوياً على طعامهم.

لكن بطل العالم بدأ يراجع نفسه ويقوم حياته بعد اعتقاله بهمة حيازته الكوكايين والقيادة تحث تأثير المخدرات في عام 2005، حيث بدأ في استكشاف نسخة معدلة من نفسه، وشارك في كوميديا التمثيل، ونجح في عالم البودكاست.

ثروة مايك تايسون الحالية

وأخيراً، أصبح تايسون من رجال الأعمال مع “ألكي ديفيد”، مالك إمبراطورية القنب، والتي تدر أكثر من 600 ألف دولار شهرياً، مما دفعه إلى توسيع خططه لزراعة 418 فداناً من الأعشاب الغير مجرمة في أميركا.

وبعد أن تعلم من أخطائه الماضية، تايسون، أسطورة الملاكمة للوزن الثقيل، تمكن من تسوية ديونه وكون ثروة جديدة تقدر بأكثر من ثلاث ملايين دولار، وهي مرشحة للارتفاع في مباراته الأولى بعد أن أعلن مؤخرا عودته إلى الملاكمة.

أخبار ذات صلة