متهم ثلاثيني ينتحر داخل محكمة الاستئناف بالرباط

إعلان

اهتزت أول أمس (الأحد 12 يوليوز)، محكمة الاستئناف في الرباط على وقع انتحار متهم يبلغ من العمر 30 عاماً في معقل المحكمة شنقاً باستعمال قطعة من ملابسه، وذلك قبل لحظات من مثوله أمام وكيل الملك، بعد متابعة بتهمة هتك عرض قاصر.

وتسبب الحادث في حالة تأهب قصوى داخل محكمة الاستئناف، حيث هرع الوكيل العام للملك ونوابه إلى المعقل لمعاينة جثمان المتوفى، ودخلت المصلحة الولائية للشرطة القضائية على الخط، وفتح تحقيق لتحديد ملابسات انتحار المتهم وتحديد مسؤولية رجال الأمن المكلفين بحراسة المعقل، في وقت وقوع هذه المأساة.

وقامت الشرطة العلمية والفنية بفحص جثة المتوفى، وجمعت كل الأدلة التي من الممكن أن تفيد في التحقيق، قبل نقلها إلى دائرة الطب الشرعي لتشريحها بناء على تعليمات النيابة العامة.

إعلان

وقبل يومين، ألقت الشرطة القضائية القبض على المتهم، بتهمة هتك عرض قاصر، ووضع تحت إجراءات الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث، قبل إحالته على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، أمس (الأحد)، لاستجوابه حول القضية.

وذكرت جريدة “الصباح” أن الهالك كان يتصرف بشكل طبيعي، سواء أثناء الاستجواب أو نقله من مقر الشرطة القضائية إلى المحكمة، إذ لم يبدو  على ملامحه أي شكوك، مما جعل رجال الأمن المكلفين بحراسة المعقل يتعاملون مع الوضع بشكل طبيعي، خصوصا بعد تجريد الجميع من كل ما يمكن أن يهدد حياتهم.

وذكرت الجريدة أيضا أن الهالك كان آخر متهم سيمثل أمام الوكيل العام للملك، وقرر وضع حد لحياته، بعد أن طلب من أحد الأمن الذهاب إلى الحمام، حيث خلع سرواله ولفه على رقبته، وربطه إلى نافذة المرحاض وشنق نفسه.

وصدمت عناصر الأمن بالعثور على المتهم مشنوقا، فأخطروا مسؤولي النيابة العامة بالأمر، وشهدت المحكمة حالة تأهب قصوى، مما دفع جميع مسئوليها إلى سرعة مغادرة مكاتبهم والانتقال إلى مكان الانتحار لمعاينة الجثة.

وأضافت الجريدة أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية استدعت عناصر الأمن المكلفين بحراسة المعقل إلى مقرها لفتح تحقيق معهم، بعد تحميلهم مسؤولية التقصير في القيام بمهامهم.

المصدر: الصباح

إعلان

الوسوم
إغلاق