“محمد وبسنت”.. تفاصيل مثيرة تظهر في القصة التي أشعلت مواقع التواصل في مصر

انتشر خلال الساعات القليلة الماضية، تريند على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعنوان “بسنت خانت محمد مع ياسين”. بعد تداول مجموعة من الفيديوهات لطفل يدعى محمد، يبلغ من العمر نحو 6 سنوات.

ويروي الطفل في هذه المقاطع ما وصفه بـ”قصة الحب” التي يعيشها مع زميلته بسنت، والخلافات بينه وبين زميل له يدعى ياسين، الذي يسعى إلى “خطف حبيبته منه”.

وتظهر مقاطع الفيديو المتداولة بكثافة عبر منصات ومواقع التواصل الاجتماعي، الطفل ووالده الذي يطلب منه سرد تفاصيل مختلفة عن الأحداث بينه وبين زميله وزميلته في المدرسة، مع تعليقات الأب الساخرة من حديث الطفل، مثل: “يا رومانسي يا حبيب”.

وقال الطفل إن زميلته “بسنت” كانت تحبه، لكنها تركته وذهبت إلى زميل له يدعى “ياسين”، الذي بذخ الهدايا عليها.

ولقيت مقاطع الفيديو تفاعلا كبيرا من النشطاء، حيث أبدى بعضهم تعاطفًا مع الطفل الذي يسرد هذه القصص بطريقة طفولية ومؤثرة، بينما ندد عدد من المتابعين الآخرين بمقاطع الفيديو، متهمين والد الطفل باستغلاله.

ردود الفعل حول قصة محمد وبسنت

المجلس القومي للطفولة والأمومة
أدان المجلس القومي للطفولة والأمومة، واقعة استغلال طفل من قبل والده وهو مطرب شعبي، بنشر “فيديوهات مسيئة” على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان “محمد وبسنت وياسين”.

وأعلن المجلس، في بيان له، اليوم الجمعة، أنه سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة، حيث تقدم ببلاغ لمكتب حماية الطفل في مكتب النائب العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن الحادث.

وأعلن المجلس في بيان اليوم الجمعة، اتخاذه كافة الإجراءات اللازمة لمكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال هذه الواقعة.

وأوضحت الأمين العام للمجلس، سحر السنباطي، أنه تم رصد حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، تتضمن فيديوهات إساءة وبث للعنف بين الأطفال بالإضافة إلى بث مهرجان بعنوان خادش للحياء العام، سيكون بطله الطفل نفسه، وهذه الأعمال غير المقبولة.

وأكدت “السنباطي” أن المجلس القومي للطفولة والأمومة سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة حيال تلك الوقائع وأن استغلال الأطفال بهذه الطريقة  من أجل التربح والشهرة هو أمر مخالف لأحكام قانون الطفل.