مصر.. تحركات ضد “فورتنايت” بعد تصويرها الكعبة بشكل مسيء

حذر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية في مصر، من لعبة "فورتنايت" الشهيرة بعد أن جسدت مجسم للكعبة المشرفة بشكل مسيء.

وأصدر الأزهر تحذيرا من هذه الألعاب، التي وصفها بأنها تخطف عقول الشباب، وتصرف انتباههم عن مهامهم الأساسية من تحصيل العلم النافع أو العمل، وتحبسهم في عوالم افتراضية بعيدا عن الواقع، وتنمي لديهم سلوكيات العنف، وتحضهم على الكراهية وإيذاء النفس أو الغير.

وقال المركز في تحذير وجهه مساء الثلاثاء، حول لعبة فورتنايت (Fortnite) على وجه التحديد بعد تكرار حوادث الكراهية والعنف والقتل والانتحار بسببها وبسبب ألعاب أخرى مماثلة في وقت سابق، وفق قوله.

وأضاف: “احتوت عليه هذه اللعبة من تجسيد لهدم الكعبة الشريفة -زادها الله بهاءً ومهابة-؛ بهدف الحصول على امتيازات داخل اللعبة؛ الأمرُ الذي يؤثر بشكل مباشرٍ على عقيدة أبنائنا سلبا، ويشوش مفاهيمَهم وهويتَهم، ويهون في أنفسهم من شأن مقدساتهم، وكعبتِهم التي هي قبلةُ صلاتهم، ومطافُ حجّهم، ومحلُّ البركات والنفحات، وأولُ بيتٍ وُضع للناس؛ سيما وأن النشءَ والشبابَ هم أكثريةُ جمهور هذه اللعبة”.

وكرر المركز، تأكيدَه حرمةَ كافةِ الألعاب الإلكترونية التي تدعو للعنف أو تحتوي على أفكار خاطئة المقصود من خلالها تشويهُ العقيدة أو الشريعة أو ازدراءُ الدّين، أو تدعو للفكر اللاديني، أو لامتهانِ المقدسات، أو للعنف، أو الكراهية، أو الإرهاب، أو إيذاءِ النَّفس، أو الغير.

وأهاب مركز الأزهر، بأولياء الأمور والجهات التَّثقيفية والتَّعليمية والإعلامية بيان خطرِ أمثال هذه الألعاب، وضررها البدني والنفسي والسّلوكي والأسري.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.