دراسة تكتشف “مفعول سحري” للقرفة على مرضى السكري


لم يتوقف العلماء بعد عن اكتشاف فوائد جديدة للتوابل التي لم تكن معروفة من قبل، وكان آخرها هذه الاكتشافات التوصل لتأثير “سحري” للقرفة على صحة الإنسان.

وأظهرت نتائج دراسة جديدة أن تناول الكثير من القرفة يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستوى السكر بالدم  في الوقاية من مرض السكري، الذي يصيب الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.

وتنتمي القرفة إلى التوابل العطرية مأخوذة من لحاء أشجار القرفة، وتقوم بحسين التحكم في نسبة السكر بالدم في مرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكري، ويمكنها أن تبطئ من آثار المرض على الجسم.

وأجريت الدراسة على 51 متطوعا تتراوح أعمارهم بين 20 و70 عامًا، عانوا من واحدة من ثلاث مشاكل محددة في الجلوكوز أثناء الصيام.

وشارك المتطوعون في الدراسة لمدة 12 أسبوعا، وتم توزيعهم بين المركز الطبي لجامعة “كيونغ هي” في سيول، كوريا الجنوبية، ومركز جوسلين للسكري في بوسطن، ماساتشوستس الأميركية.

وقدم الباحثون كبسولة تحتوي على 500 مليغرام من مكملات القرفة لمجموعة من المتطوعين، في الوقت الذي  تناول فيه آخرون دواء وهمي، 3 مرات في اليوم لمدة 12 أسبوعا.

و خفضت مكملات القرفة مستويات الجلوكوز الغير طبيعية أثناء الصيام، وحسنت من استجابة الجسم لتناول وجبة تحتوي على الكربوهيدرات. حسب ما استنتجه الباحثون.

وأظهرت الدراسة، التي أجريت بين سنتي 2017 و2018، أنه لم تكن هناك آثار جانبية سلبية للقرفة، وأن مكملاتها أظهرت أنها تقلل من خطر الإصابة بالسكري.

“أظهرت دراستنا لمدة 12 أسبوعا آثار مفيدة لإضافة القرفة إلى النظام الغذائي للحفاظ على مستويات السكر في الدم مستقرة عن المشاركين،” قال مؤلف الدراسة الدكتور خوليو روميو من مركز جوسلين للسكري في بوسطن.

وتابع روميو: “ينبغي أن تتناول الدراسات الأطول والأكبر آثار القرفة على معدل التقدم من مرحلة ما قبل مرض السكري إلى مرض السكري من النوع الثاني”.

ويوجد في الولايات المتحدة وحدها ما يقارب 90 مليون شخص، وما لا يقل عن 7 ملايين في المملكة المتحدة، يعانون من مرض السكري، الذي يصيب الإنسان عندما تكون مستويات السكر في الدم أعلى من الطبيعي.


مواضيع ذات صلة