وفاة الصحفي المحبوب صلاح الدين الغماري تخلف صدمة كبيرة

انتقل الإعلامي والصحافي المغربي المحبوب، صلاح الدين الغماري، إلى دار البقاء، عن عمر ناهز 50 سنة، في الساعات الأولى من اليوم الجمعة.

وخلفت وفاة الغماري صدمة كبيرة بين أفراد عائلته وزملاءه وكذا جمهوره، ويشهد عن ذلك التعاطف الكبير مع الراحل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتوفي صلاح الدين الغماري الذي عرف بإطلالته التلفزية الفريدة والمتميزة عبر القناة الثانية، إثر تعرضه لسكتة قلبية مفاجئة في مدينة المحمدية.

وكان صلاح الغماري يستعد لإطلاق برنامج جديد تحث عنوان “صوتكم”، في شكل إخباري حديث، لكن وافته المنية قبل الدخول في هذه التجربة الجديدة.

وعمل الراحل عدة سنوات في مجال الصحافة والإعلام، ويذكر أنه بعد دراسته للصحافة في روسيا، التحق بقناة عين السبع سنة 2000، وفرض نفسه كواحد من أبرز مقدمي النشرة الإخبارية.

ولقي الغماري شهرة واسعة لدى المشاهدين والمواطنين المغاربة، عقب تفشي وباء فيروس كورونا، وذلك بفضل برنامجه التوعوي “أسئلة كورونا”.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم طاقم “ألفابريس 24” لأسرة الفقيد بخالص التعازي وأصدق المواساة. رحم الله الفقيد وإنا لله وإنا إليه راجعون.