وفاة “طبيب الغلابة” أشهر طبيب في مصر – محمد مشالي

أعلنت عائلة الطبيب المصري الشهير محمد مشالي، المعروف باسم “طبيب الغلابة”، عن وفاته فجر اليوم الثلاثاء 28 يوليو.

وقال وليد مشالي، نجل “طبيب الغلابة”، في صفحته الشخصية علي منصة فيسبوك: انتقل إلى رحمة الله تعالى والدي الدكتور محمد عبد الغفار مشالي والدفنة عقب صلاة الظهر بمحافظة البحيرة”. عسب ما نشرته وسائل الإعلام المصرية والعربية.

وتوفي الطبيب المصري، الشهير بلقب “طبيب الغلابة”، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، عن عمر يناهز 76 عاماً، بعد رحلة عطاء استمرت لسنوات طويلة لخدمه الفقراء.

وللإشارة، خرجت العديد من الشائعات خلال الفترة الماضية حول وفات طبيب الغلابة، إلا أن أسرته أكدت الثلاثاء الخبر.

وإشتهر الطبيب المصري مشالي، على مدار الأشهر الماضية، وأصبح حديث مواقع التواصل الإجتماعي،  بعد رفضه تلقي المساعدة من الشاب الإماراتي “غيث” مقدم برنامج “قلبي اطمأن”.

وظهر “مشالي” خلال برنامج “قلبي اطمأن” الذي يُذاع على قناة “أبوظبي” الإماراتية، رافضاً أي مساعدة، أو تجهيز عيادة جديدة من خلال تبرع مالي كبير، متمسكاً بالعطاء للفقراء، مكتفياً بهدية رمزية عبارة عن سماعات طبية.

وقالت عزة أبو سعيد، حارسة في العقار الذي يقيم فيه المرحوم الدكتور محمد مشالي، طبيبة الغلابة، إن آخر لقاء بينها وبين الطبيب كان صباح يوم أمس الاثنين، حيث ألقى عليها التحية وأعطاها عنبا، وعاد إلى منزله مرة أخرى.

وأضافت عزة في تصريح لأحد المواقع المصرية المشهور، “أنه كان نعم الأب والطبيب، وكان زاهدا في الدنيا وما فيها، ويحب الفقراء وعاش كل عمره لخدمة الفقراء”.

وأضافت: “كان الطبيب الراحل ينزل مبكراً ويوزع الطعام على الفقراء في الشارع، ويعطيني الإفطار، ثم يعود لمنزله، ليأخذ حقيبته ويذهب إلى عيادته.”

وقالت أيضا:”لكن بالأمس كان مختلفاً، حيث قدم لي الفطور ووزع الطعام على الفقراء ولم يذهب إلى العيادة، لكنه صعد إلى الشقة في مشهد غريب ، وفوجئت بأن الأطباء جاءوا إلى المنزل ليتفقدوه، وعلمت بعدها أن لديه ارتفاع في ضغط الدم وتوفي عند الفجر”.

تعليقات رواد موقع تويتر على وفاة “طبيب الغلابة”.

ومن جانب آخر، أصبح هاشتاج #طبيب_الغلابة، الإسم الأكثر تداولاً عبر موقع تويتر، بعد الإعلان عن وفاة الطبيب محمد مشالي، والمقلب بـ”طبيب الغلابة”، عن عمر يناهز 76 عاماً.

ونعى الكثير من مستخدمي الهاشتاج الطبيب الراحل، وجاءت بعض التعليقات كالتالي:

وقال إبراهيم:”ونعم الانسان ونعم الطبيب طبيب الفقراء اللهم ارحمه كما كان رحيماً بعبادك الفقراء واجعل منزلته في الجنه مع الانبياء”

وقال أحمد الخليفة:” المجتمع الطبي حزين اليوم لوفاة أيقونة ورمز طبي عظيم كان رمز طبي لطيبة ووضع حياة الأنسان هي الأساس وقبل كل شي
حبيب الفقراء و الغلابة”.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *