يطالبون برأس غالي.. 13 جمعية اسبانية تدخل على خط قضية “بن بطوش”

دخلت عدة جمعيات إسبانية، تدافع عن ضحايا الإرهاب، على خط دخول الزعيم الانفصالي إبراهيم غالي إلى الأراضي الإسبانية بهوية جزائرية مزورة (إبراهيم بن بطوش)، في الوقت الذي توجد مذكرة بحث دولية ضده بتهمة ارتكاب جرائم حرب في حق الإنسانية.

وذكرت الصحف الدولية، وخاصة الإسبانية، أن الجمعيات دعت القضاء الإسباني إلى اعتقال إبراهيم غالى فورا، بسبب تورطه في عدة هجمات إرهابية وتطرفية، استهدفت مواطنين إسبان.

وأكدت الجمعيات ال13 المهتمة بضحايا الإرهاب على ضرورة تقديم إبراهيم غالي إلى المحكمة الوطنية الإسبانية لتورطه في ما لا يقل عن 300 هجوم إرهابي ضد عمال فوسبوكراع وصيادين كناريين خلال السبعينيات والثمانينيات وفقا لنفس المصادر.

وأشارت المصادر إلى أن قوارب الصيد الإسبانية تعرضت للهجوم حتى عام 1986م، وأن طواقمها “تعرضوا للقصف والاختطاف والقتل” بأوامر من إبراهيم غالي، الذي كان يشغل حينها منصب ما يسمى “وزير دفاع البوليساريو”، كما أمر بتنفيذ عدة هجمات مميتة بالقنابل ضد منشآت فوسبوكراع، فضلا عن صيادين من جزر الكناري والأندلس والباسك والبحرية الإسبانية والعديد من الأعمال الإرهابية الأخرى.

أخبار ذات صلة