رونالدو يكتشف أنه تعرض للسرقة طوال ثلاث سنوات والفاعل أنثى

وقع نجم مانشستر يونايتد كريستيانو رونالدو ضحية عملية احتيال وسرقة استمرت لمدة ثلاث سنوات، وخسر فيها ما يزيد عن 288 ألف يورو.

ووفقا لصحيفة “جورنال دي نوتيسياس” البرتغالية، تمكنت موظف في شركة سفريات يتعامل معها رونالدو من اختلاس 288 ألف يورو من حساباته المصرفية على مدى ثلاث سنوات، مستغلا قدرتها على الوصول إلى بيانات بطاقاته البنكية.

وسرقت الموظفة البالغ من العمر 53 عاما أموال النجم البرتغالي المخضرم عبر حجز 200 رحلة باسمه، مع أنه لم يقم بأي منها.

كريستيانو رونالدو ليس الضحية الوحيد للموظفة المذكورة، إذا قامت أيضا بسرقة وكيل أعماله خورخي مينديز، واللاعبين ناني ومانويل فرنانديز.

وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أنه في عام 2017، حكمت المحكمة في مدينة مدينة “بورتو” البرتغالية على الموظف بالسجن أربع سنوات.

ويقوم حاليا مالك وكالة السفريات بتعويض رونالدو وبقية المتضررين عن طريق سلسلة من الدفوعات الشهرية، التي لم يعلن عن قيمتها.

ويعد رونالدو (36 عاما) حاليا من أغنى الرياضيين في العالم، بفضل رواتبه الضخمة وعائدات الرعاية، فضلا عن أرباحه من أعماله الاستثمارية في مختلف المجالات، ويقترب صافي ثروته من مليار يورو.

المصدر :
جورنال دي نوتيسياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة