المغاربة يقولون “نعم للإنجليزية بدل الفرنسية بالمغرب” !

على بعد أيام قليلة من انطلاق الموسم الدراسي الجديد، أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب حملة إلكترونية، يطالبون بواسطتها استبدال تدريس اللغة الفرنسية بالإنجليزية.

وعرف وسم (هاشتاغ) “نعم للإنجليزية بدل الفرنسية بالمغرب” انتشارا واسعا على مواقع التواصل بالمغرب، وتفاعل معه الآلاف من الرواد.

ونشر الباحث المغربي عبد الإله المنصوري تدوينه على صفحته بموقع “فيسبوك”، يصف فيها الفرنسية باللغة “المتهالكة”، حيث قال: “نعم للإنجليزية كلغة أجنبية أولى في المغرب بدل لغة متهالكة اسمها الفرنسية”.

وأضاف المنصوري في المنشور ذاته : “حملة متداولة تطالب بإزالة اللغة الفرنسية كلغة أجنبية أولى ومن المقررات الدراسية وتعويضها باللغة الإنجليزية كونها لغة المستقبل”.

من جانبها، قالت الناشطة فرح أشباب إن “الإنجليزية لغة التعلم والعلم”. مضيفة في فيديو نشرته على صفحتها في “فيسبوك” أن “أغلب المراجع العلمية منشورة بالإنجليزية”.

وأوضحت أشباب أن “الفرنسية تحتل المرتبة التاسعة في لائحة اللغات الأكثر انتشارا في العالم، مقارنة مع اللغة الإنجليزية التي تأتي في المرتبة الأولى”.

نعم للإنجليزية بدل الفرنسية بالمغرب

“المحقق” يقول:”آن الأوان للتخلص من لغة البؤساء هذه (الفرنسية)، والانفتاح على لغة العلم والمعرفة (الانجليزية)”.

أما “لين” فقالت: “اسألوا رواندا في تجربتها خلال خمس سنوات من إلغاء اللغة الفرنسية من المناهج التعليمي. اللغة الفرنسية لا مستقبل لها لا في الأبحاث العلمية ولا في التكنولوجيا الحديثة. كل ما تصلح هذه اللغة إلا لترويج مواد التزيين و المطاعم والعطور والخمور”.

زينة بنت بوها غردت قائلتا : “إتقان اللغة الإنجليزية من طرف الطلبة المغاربة كفيل بأن يتيح لهم فرص تعلم ذاتي لا توصف، و ان يفتح لهم آفاقا مستقبلية و معرفية كبرى سواء على المستوى الشخصي أو المهني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة