وصية الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة الأخيرة

ذكر موقع “شهاب برس” الجزائري، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة قضى آخر أيامه برفقة شقيقته زهور، التي لم تفارقه منذ إصابته بالجلطة الدماغية في 2013، ومحامي العائلة مولود براهيمي.

ونقل الموقع عن مصادر مقربة من العائلة، أن بوتفليقة في لحظاته الأخيرة أمسك بيد المحامي وأوصاه بأخيه سعيد، قائلا “السعيد ما تخليهش”.

يذكر أن سعيد بوتفليقة يوجد في سجن الحراش منذ ديسمبر 2020 حيث يتابع في عدة قضايا، وستكون أولى جلسات محاكمته في جنابات الدار البيضاء نهاية الشهر الجاري.

وتوفي الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، مساء الجمعة، عن عمر ناهز 84 عاما، ووري جثمانه الثرى في مقبرة العالية بالجزائر العاصمة، الأحد الماضي.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.