عشرات القتلى في اشتباك بالرصاص داخل أحد أخطر السجون في العالم

أعلنت إدارة السجون في الإكوادور، اليوم الخميس، أن سجن ليتورال بمدينة غواياكيل عاصمة مقاطعة غاياس الساحلية قد شهد اشتباكات قوية بين النزلاء، استعملت فيها الأسلحة النارية.

وكشفت الإدارة أن ما يزيد عن 100 سجينا قتلوا وأصيب 80 آخرين في هذه الاشتباكات، التي اندلعت مساء أول أمسِ الثلاثاء، داخل أحد أكبر سجون البلاد.

ومن جانبه أعلن رئيس الإكوادور غويلرمو لاسو مساء أمسِ الأربعاء حالة الطوارئ في كل سجون البلاد لمدة 60 يومًا، وذلك بعد مقتل

من جانبه، أعلن رئيس الإكوادور، غويلرمو لاسو، الأربعاء، حالة الطوارئ في كل سجون البلاد لمدة 60 يوما، وذلك بعد مقتل 116 سجينا وإصابة 80 آخرين في أعمال الشغب، التي عرفها سجن ليتورال.

وقال الرئيس في مؤتمر صحفي “من المؤسف أن الجماعات الإجرامية تحاول تحويل السجون إلى ساحة معارك في صراعات على النفوذ”، مؤكدا أن الدولة ستقدم المساعدة لأسر الضحايا.

ونقلت “رويترز” وسائل إعلام محلية، أن أعمال شغب نشبت، الثلاثاء، في سجن ليتورال بمدينة غواياكيل، بسبب الصراع على الزعامة داخل السجن بين أفراد العصابات والجرائم المنظمة.

وتعاني سجون الإكوادور من أزمة الاكتظاظ، إذ يبلغ إجمالي عدد السجناء في البلاد حاليا 39 ألف سجين، في حين أن طاقتها الاستيعابية القصوى هي 30 ألفا، ويتولى 1500 حارس مراقبة هذه السجون، في حين تتطلب السيطرة الفعالة عليها وجود 4 آلاف عنصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة