المغرب يتجه لفرض ضريبة على صناع المحتوى

قالت مصادر إعلامية إن مديرية الضرائب بالمغرب، تتجه لفرض ضريبة على الدخل بالنسبة لصناع المحتوى والمؤثرين على منصات التواصل الاجتماعي.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن المديرية كانت تشتغل منذ مدة “في صمت” لإخضاع التعاملات المالية لهؤلاء المؤثرين للقانون، ومن المقرر أن “يتطرق لذلك قانون المالية للسنة القادمة 2022 أو العام الذي بعده”.

وكشف المصدر أن مديرية الضرائب تتابع المؤثرين المغاربة في الفترة الأخيرة، لرصد معالم “ثرائهم”، وذلك عبر الصور ومقاطع الفيديو التي يتم نشرها بشكل مستمر على مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك “فيسبوك” و”إنستغرام”، ومنصة “يوتيوب” أيضا.

هذا، ويحاول صناع المحتوى المغاربة “التهرب” من المحاسبة المالية، عن طريق اشتراط “الدفع نقدا” وعدم تقديم فواتير للزبناء، إضافة إلى تشغيلهم لمساعدين خارج إطار قانون الشغل.

وأوضح نفس المصدر، أن رصد مديرية الضرائب بالمغرب جاء قبل فرض الضرائب في بعض الدول العربية مؤخرا، كجمهورية مصر مثلا.

ويذكر أن مصلحة الضرائب في مصر قررت فرض نوع من الضرائب الجديدة على المدونين وصناع المحتوى على منصة يوتيوب (Youtube).

وقالت مصلحة الضرائب، وفقا لصحيفة “العربي الجديد”، الاثنين، إنه على كل من يصنع المحتوى يجب أن يذهب إلى مأمورية الضرائب للتسجيل في الضريبة على الدخل والمأمورية على القيمة المضافة إذا وصلت إيراداتهم إلى 500 ألف جنيه مصري خلال عام من مزاولة النشاط.

المصدر :
"مدار21"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة