خطوة غير مسبوقة.. الجزائر تتخلى عن اللغة الفرنسبة في ظل الأزمة مع فرنسا

مادة إعلانية

في خطوة غير مسبوقة أعلنت وزارتين في الجزائر، وهما التكوين والتعليم المهنيين والرياضة والشباب، حصر المعاملات الرسمية والوثائق باللغة العربية دون الفرنسية، في ظل الأزمة الدبلوماسية مع فرنسا.

وقالت وزارة التكوين والتعليم المهنيين إن قرارها “جاء تكريسا للمبادئ العامة التي تحكم المجتمع الجزائري، مثلما هو منصوص عليه في الباب الأول من الدستور، لا سيما المادة الثالثة منه التي تؤكد على أن اللغة العربية هي اللغة الوطنية والرسمية للدولة”.

مادة إعلانية

ونشرت الوزارة نص القرار على صفحتها الموثقة بموقع “فيسبوك”. وللعلم فان اسم الوزارة في الموقع الأزرق مكتوب باللغة الفرنسية.

ويأتي قرار الوزارتين في الجزائر تحت ظل تصاعد التوتر بين الجزائر وفرنسا في الأسابيع الأخيرة، خاصة بعد تصريحات ماكرون المسيئة للشعب الجزائري، وعلى خلفية الملفات الحديثة وقديمة العهد، لا سيما الإرث الاستعماري الفرنسي في الجزائر.

ويذكر أن فرنسا استعمرت الجزائر لمدة 132 عاما، حاربت خلالها السلطات الفرنسية اللغة العربية في الجزائر لدرجة منع تعليمها واعتبارها لغة أجنبية محظورة قانونا من التعامل بها.

أخبار ذات صلة