جهان سعيد.. طرد غامض لطالبة كانت على بعد خطوة واحدة من تحصيل الدكتوراه

مادة إعلانية

خلال الساعات القليلة الماضية، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قضية طالبة دكتوراه، سنة ثالثة، اسمها “جيهان سعيد” كانت تتابع دراستها في الجامعة الأورومتوسطية بفاس، قبل أن تتعرض للطرد في ظروف غامضة.

هذا القرار الذي وافقت عليه إدارة المؤسسة بطلب من أحد أساتذة الطالبة الأجانب، كان له تأثير سيء على الفتاة، البالغة من العمر 26عاما، والتي تطالب اليوم بإعادة حقها وشرح ما حدث.

مادة إعلانية

فما قصة الطالبة جيهان سعيد؟

هشام شارم (Hicham charm)، كتب معرفا بقضية هاته الطالبة في منشور مطول جاء فيه:

“هاد البنت إسمها جيهان سعيد، 26 سنة، من برشيد، طالبة ف سلك الدكتوراه فالجامعة الأورومتوسطية في فاس، السنة الثالثة.

هاد البنت الطموحة و المجتهدة و اللي وصلات لمرحلة الدكتوراه و هي يالله فبداية العشرينات من عمرها غادي يوقع ليها مشكل أغرب من الخيال و غا يحولها من بنت كلها نشاط و تفاؤل و طموح، إلى فتاة مدمّرة منهارة خلاّها تعيش بالأدوية و تتردد على عيادات الطب النفسي.

جيهان كانت بدات قبل سنتين البحث الخاص بالأطروحة ديالها بالضبط سنة 2019، تخصص Fabrication additive و كانت كل الأمور غادا بخير و على خير.

جا وقت الكونجي ديالها، كانت كتسال جوج عطل، طلباتهم للأستاذ المؤّطر ديالها، سنا ليها الأول بتاريخ 19 يوليوز 2021 إلى غاية 28 يوليوز 2021، و الثاني بتاريخ 2 غشت 2021 إلى غاية 31 غشت 2021.

هزّات باليزتها و شدّات الكار لبرشيد باش تمشي ترتاح من بعد عمل شاق و مستمر دون توقف. النهار الأول فالكونجي ديالها غادي يجيها إيميل من عند الأستاذ المؤطر ديالها و يدعى Dr. Vaudreuil كيقول ليها فيه بأنها ما بقاتش مقبولة فسلك الدكتوراه، و كتب رسالة للجامعة كيطلب منها يبلوكيو ليه الدخول الرقمي للماطيريل باش كتخدم و بالخصوص الولوج للملفات ديال THALES 3D الشريك ديال الجامعة الأورومتوسطية لطلبة الباحثين فسلك الدكتوراه.

رجعات كتجرّي من برشيد لفاس باش تعرف أش واقع و علاش هاد الأستاذ دار ليها هاكا، رغم أنها قرّبات تسالي البحث ديالها و بقا ليها فقط مقال علمي واحد من بعد ما دارت جوج و تنشروا ليها، لكن ما عطاهاش راس الخيط.
داز الكونجي، رجعات جيهان للجامعة عادي، لكن غا تطلب منها الإدارة تجمع حوايجها و تمشي فحالها بناءا على قرار الأستاذ ديالها.نهار 6 أكتوبر غا تجيها رسالة رسمية ديال الفصل، مشات كتحتج فالإدارة ديال الجامعة، جابوا ليها الجوندارم.

هاد الأستاذ الكندي و اللي بالمناسبة هو طالب سابق لدى رئيس ديك الجامعة مصطفى بوسمينة فكندا و عندو علاقة قوية معاه، كان حاول يجرّي عليها ف 2019 و ما نجحاتش ليه المحاولة، هاد المرة صدق ليه الفيلم و نجح أنه يقنع الجامعة الأورومتوسطية بطرد طالبة الدكتوراه جيهان سعيد، دون ذكر الأسباب أو الأخطاء اللي دارت و كتستوجب تدمّر ليها حياتها و مستقبلها المهني.

جيهان دابا كتعيش حالة نفسية صعيبة، و كتقول كيفاش هاد الجامعة اللي تنشأت سنة 2012 و صرفات عليها الدولة ملايين الدراهم بغرض تشجيع الشباب المغربي على البحث العلمي، و عاطيها الملك المغربي إهتمام و رعاية خاصة حيت كيآمن بقيمة البحث العلمي للنهوض بالأمة المغربية.

كيفاش أستاذ و جامعة على قدها تحطم و تدمّر فتاة في عمر الزهور و كان باقي ليها مقال علمي واحد فقط و تشد الدكتوراه ديالها، كيفاش يتحطم هادشي كلو بجرّة قلم، أو بإميل صغير فعصر الرقمنة.عامين ديال تمارة و البحث مشاو هباءا منثورا.

جيهان سعيد كتطلب تدخل الجهات العليا فالبلاد لمعرفة الأسباب الحقيقية لهاد الطرد، و كتطلب من السلطات الأمنية تفتح تحقيق على أعلى مستوى، يكونوا الجوندرام أو الفرقة الوطنية، باش يعرفوا علاش هاد الأستاذ تكرفص عليها دون وجه حق.
هي بغات و حتى حنا بغينا نعرفوا الأسباب الحقيقية المخفية وراء هاد الفيلم كامل”.

المصدر :
"هوية بريس"

أخبار ذات صلة