خلاف حول فتاة وراء جريمة “سيدي رحال الشاطئ.. تفاصيل جديدة !

مادة إعلانية

عرفت منطقة بن سعدون في سيدي رحال الشاطئ بإقليم برشيد، يوم أمس الثلاثاء، جريمة مروعة لم تشهدها هذه المنطقة من قبل.

ووفقا لمصادر فقد قتل أربع أشخاص في الهجوم الذي نفذه قاصر ببندقة صيد، اثنان منهم توفيا فورا، فيما اثنان آخرين فارقا الحياة بعد مدة قصيرة من وصولهما إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، فيما أصيب خامس بجروح بليغة ولا يزال إلى حدود الساعة بقسم العناية المركزة.

مادة إعلانية

جَلسة ماجنة وخلاف حول فتاة

ووفقا لمصادر متطابقة، فقد كان مرتكب الجريمة البشعة في جَلسة خمرية ماجنة رفقة بعض الشباب، ومعه فتاة تعد “عشيقته”، قبل أن تنشب بينهم مشاجرة كبيرة بسبب هذه الأخيرة.

وخلال المشاجرة، تعرض الجاني إلى السب والضرب، الشيء الذي عجل بمغادرة الجاني للجلسة الخمرية الماجنة وحده دون عشيقته، وذهابه إلى بيت منزل عائلته. وتحت تأثير المخدرات، أخذ بندقية والده وقصد الشارع العام بحثا عن الفتاة ورفقاء الجَلسة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه بعد فشل الشاب، البالغ من العمر 17 عاما، في العثور عنهم، قام وهو في حالة هيجان جِد متقدمة إلى إفراغ مخزن البندقية في كل ما صادف أمامه.

باغت ضحاياه

ووفقا المعطيات المتوفرة فقد عمد منفذ جريمة سيدي رحال الشاطئ التجول بالشارع العام حاملا بندقية صيد، ومباغتة كل من صادفه في طريقه. الضحية الأولى كان بمكان عمله كحارس للسيارات، حيث أصيب بطلقات نارية أردته قتيلا على الفور.

وانتقل الجاني بعد ذلك إلى أمام دكان خاص ببيع المواد الغذائية، ليشرع في إطلاق النار على الشخص الثاني، ومن ثم قصد آخرين مصيبا إياهم بطلقات نارية أدت إلى وفاتهم عبر مراحل متفرقة.

هذا وتم اعتقال منفذ الهجوم من قبل مصالح الدرك الملكي ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، بأمر من النيابة العامة المختصة، إلى حين استكمال التحقيق معه و عرضه على أنظار العدالة.

أخبار ذات صلة