الجزائر تتهم المغرب بقصف “شاحنات تجارية” وقتل 3 من مواطنيها

مادة إعلانية

يبدو أن النظام العسكري في الجارة الشرقية مصمم على مواصلة استفزازاته وحركاته البهلوانية اتجاه المغرب، حيث اتهم اليوم المغرب بقصف “شاحنات تجارية” وقتل ثلاثة مواطنين جزائريين.

وأوضح بلاغ صادر عن الرئاسة الجزائرية، اطلعت عليه “ألفابريس 24″، أنه “في فاتح شهر نونبر الجاري وفي غمرة احتفال الشعب الجزائري بذكرى اندلاع ثورة التحرير، تعرض ثلاثة رعايا جزائريين لاغتيال جبان في قصف لشاحنتهم أثناء تنقلهم بين نواكشوط وورقلة في إطار مبادرات تجارية عادية”، مشيرا إلى أن السلطات الجزائرية فتحت تحقيقا في الموضوع.

مادة إعلانية

وذكر البلاغ أن هناك عدة عناصر تشير إلى ضلوع المغرب في ما وصفته بـ”الاغتيال الجبان بواسطة سلاح متطور”، مشددا على أن ذلك “لن يمضي دون عقاب”، وفق المصدر ذاته.

وقالت وسائل إعلام جزائرية نقلا عن رئاسة الجمهورية أن ثلاثة جزائريين قتلوا في قصف يوم الإثنين على الحدود بين المغرب وموريتانيا.

وفشل جنرالات الجزائر ووسائل إعلامه “الغبية”، سابقا، في الترويج لأكاذيب تفيد بتعرض قافلة شاحنات جزائرية للقصف داخل الأراضي الموريتانية.

ونفى الجيش الموريتاني وقوع أي هجوم داخل أراضي بلاده، في إشارة إلى ما تداوله وسائل إعلامه جزائرية بخصوص هجوم تعرضت له شاحنات جزائرية شمالي البلاد.

وقال الجيش في بيان صحفي: “تداولت عدة مواقع ومنصات إعلامية منذ أمسِ خبر تعرض شاحنات جزائرية لهجوم شمال البلاد”.

وأضاف الجيش معلقا على ما تم تداوله: “من أجل إنارة الرأي العام وتصحيح المعلومات المتداولة، تنفي مديرية الاتصال والعلاقات العامة بقيادة الأركان العامة للجيوش حدوث أي هجوم داخل التراب الوطني”.

ودعا الجيش الموريتاني إلى “توخي الدقة في المعلومات، والحذر في التعامل مع المصادر الإخبارية المشبوهة”، وفق نص البيان.

مادة إعلانية

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.