الجزائر تتجاوز الخطوط الحمراء لحسن الجوار وتصف المغرب بـ”الدولة الإرهابية” !

مادة إعلانية

من وقاحة إلى أخرى، هكذا أصبح يتنقل النظام الجزائري بين أفعاله، ويبدو أنه هذه المرة يؤكد رغبته في قيادة المنطقة إلى مصير مجهول، وجر المغرب إلى الحرب.

وفي سياق الاتهامات الأخيرة التي تلقاها المغرب من الجزائر، وصف وزير خارجية هذه الأخيرة، رمطان لعمامرة، في رسائل إلى مسؤولي منظمات دولية، المغرب بـ”الدولة الإرهابية”.

مادة إعلانية

وراسل لعمامرة، اليوم الخميس، كل من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي محمد، والأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، وأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين.

ووفقا لوكالة الأنباء الجزائرية، أبلغ لعمامرة مسؤولي المنظمات الدولية بـ”الخطورة الشديدة لعمل إرهاب الدولة الذي نفذته القوات المغربية، والذي لا يمكن في أي ظرف من الظروف تبريره”.

وقال الوزير أن “استخدام الدولة المحتلة لأسلحة قاتلة متطورة لعرقلة حرية حركة المركبات التجارية في فضاء إقليمي لا حقوق لها فيه، يشكّل عملاً إرهابياً ويحمل مخاطر وشيكة للأمن والاستقرار في الصحراء الغربية، وفي المنطقة كلها”، على حد تعبير.

وأكد وزير الخارجية الجزائري استعداد بلاده وقدرتها على “تحمل مسؤولياتها في حماية مواطنيها وممتلكاتهم في جميع الظروف”.

واتهمت الرئاسة الجزائرية، يوم أمس الأربعاء، المغرب بالوقوف وراء قصف استهدف شاحنات جزائرية، ما تسبب في مقتل ثلاثة مواطنين من رعاياها، حسب زعمهم.

أخبار ذات صلة