محزن.. وفاة الطفلة “اية” التي حركت قصتها قلوب المغاربة

مادة إعلانية

توفيت اليوم الثلاثاء 9 نوفمبر/ تشرين الأول، الطفلة آية، عن عمر 16 عاما، بوحدة العناية المركزة في أحد مستشفيات الدار البيضاء، متأثرة بإصابتها بفيروس “كورونا” المستجد.

وكانت حالة الطفلة تحظى بتعاطف كبير من المغاربة، بعد تداول قصتها المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تعرضت للتنمر لسنوات التنمر بسبب وزنها الزائد الذي بلغ 200 كيلوغرام في سن 11 سنة، الشيء الذي دفعها إلى مغادرتها الدراسة في مبكرا.

مادة إعلانية

هذا، وتطوع عدد من أطباء التجميل المغاربة، على رأسهم الدكتور الحسن التازي، من أجل متابعة حالة آية الصحية النادرة وعلاجها مجانا، من مرض السمنة، ومساعدتها لإجراء عمليات جراحية كي تستطيع العيش بشكل طبيعي مثل باقي الأطفال.

وعن أحلامها، قالت الراحلة آية في تصريحات إعلامية سابقة، إنها تحلم بأن تشفى من هذا المرض وتتمكن من اللعب مع زميلاتها وتصبح حينما تكبر صحافية.

أخبار ذات صلة