اليوم العالمي للسكري.. أرقام مخيفة يسجلها المرض القاتل هذا العام

مادة إعلانية

تحتفي المنظمات الصحية الدولية، اليوم الأحد 14 نوفنبر/ تشرين الثاني، باليوم العالمي لداء السكري (World Diabetes Day)، في ظل الارتفاع الحاد في عدد الإصابات والوفيات به، إذ تسبب في وفاة نحو 6.7 مليون شخص حول العالم في عام 2021.

وتستغل المنظمات الصحية في مختلف أقطار العالم اليوم العالمي للسكري، الذي يصادف 14 نوفمبر من كل عام، من أجل توعية بالمرض وخطورته على صحة الإنسان.

مادة إعلانية

يعد هذا الحدث العالمي فرصة جيدة لتسليط الضوء على طرق الوقاية وتشخيص المرض وإدارة الحالة، وعلى التقنيات الأساسية التي يكون المرضى في حاجة لها، كأجهزة قياس السكر في الدَّم وشرائط الاختبار.

اليوم العالمي لداء السكري
اليوم العالمي لداء السكري

اليوم العالمي للسكري

تم إطلاق اليوم العالمي لمرضى السكري (WDD) من طرف الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية في العام 1991، بعد تزايد المخاوف بشأن التهديد الصحي المتصاعد الذي يشكله هذا الداء الخطير.

وهو يوم للتوعية من مخاطر داء السكري ويحتفل به في 14 نوفمبر من كل عام، وتم اختيار هذا التاريخ إحياء لذكرى ميلاد “فردريك بانتنغ” الذي شارك تشارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين عام 1922م، وهي المادة السحرية التي تبقي على حياة الكثيرين من مرضى السكري.

أرقام مخيفة عن السكري

إليك بعض الأرقام المخيفة وحقائق عن مرض السكري (Diabetes)، وفقا لآخر المعطيات المقدمة من موقع أطلس مرض السكري “IDF Diabetes Atlas“، الصادر عن الاتحاد الدولي للسكري:

  • 537 مليون بالغ (20-79 سنة) يتعايشون مع مرض السكري، بواقع 1 من كل 10 أشخاص حول العالم.
  • أصيب 74 مليونا شخصا بالمرض ما بين عام 2019 حتى 2021.
  • يتوقع أن ترتفع الإصابات إلى 643 مليون بحلول عام 2030، ونحو 784 مليون بحلول العام 2045.
  • تسبب داء السكري في وفاة نحو 6.7 مليون شخص حول العالم في عام 2021، بواقع حالة وفاة في كل 5 ثوان، ( قتل 4.2 مليون شخص في 2019).
  • 4 أفراد من كل 5 مصابين بالسكري (بنسبة 81٪) يعيشون في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
  • 1 من كل 2 بالغين مصابين بالسكري لم يتم تشخيصهم بواقع 232 مليونا. الغالبية يعانون من مرض السكري من النوع 2.
  • يوجد أعلى عدد مصابين بالسكري غرب المحيط الهادئ بإجمالي 206 ملايين.
  • منطقة الشرق الأوسط بها ثالث أعلى عدد مصابين في العالم بإجمالي 73 مليون إصابة.
  • هناك 541 مليون بالغ يعانون اختلال تحمل الجلوكوز (IGT)، ما يعرضهم لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.
  • بسبب السكري تم إنفاق نحو 966 مليار دولار على الصحة، بزيادة قدرها 316٪ عن الأعوام الماضية.
  • 99 عاما و9 أشهر و18 يوما مروا عن تلقى “ليونارد طومسون” أول حقنة ناجحة من مادة الأنسولين.
فتاة تأخذ الأنسولين
فتاة تأخذ حقنة أنسولين

مادة الأنسولين

(Insulin) هو هرمون يساعد الجسم على استخدام الغلوكوز للحصول على الطاقة، ويتم إنتاجه من قبل خلايا بيتا في البنكرياس. ويدخل الأنسولين السكر الموجود في الدَّم (الغلوكوز) إلى الخلايا.

في عام 1922 استطاع الدكتور “فردريك غرانت بانتنغ” (ولد في 1891)، عزل الأنسولين بجامعة تورونتو في كندا. وحصل على جائزة نوبل في الطب عام 1923 عن هذا الاكتشاف.

وبفضل هذا الاكتشاف السحري الذي يبقي على حياة الكثيرين من مرضى السكري. يستطيع المرضى التحكم في المرض.

أخبار ذات صلة