الأردن تطلب التحقق من جنس لاعبة منتخب إيران النسوي

مادة إعلانية

تقدم الاتحاد الأرْدني لكرة القدم، بشكاية إلى لاتحاد الآسيوي، يطلب فيها التحقق من جنس حارسة مرمى المنتخب الإيراني للسيدات، زهرة كودايي، التي شاركت في مباراة نهائي تصفيات كأس آسيا بأوزبكستان.

وطالب رئيس الاتحاد الأرْدني لكرة القدم، علي بن الحسين، بضرورة فتح تحقيق واتخاذ الإجراءات المناسبة، إذا كان هناك شك في أهلية لاعب مشارك بالمنافسات.

مادة إعلانية

ويأتي هذا بعد فوز منتخب إيران للسيدات على نظيره الأردني، بركلات الترجيح، في المباراة النهائية التي شهدت تألق حارسة مرمى منتخب إيران، المشكوك في أنوثتها.

وجاء في البيان أنه “بالنظر إلى الأدلة المقدمة من الاتحاد الأردني لكرة القدم، ونظرا لأهمية هذه المسابقة، فإننا نطلب من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشروع في تحقيق شفاف وواضح من قبل لجنة من الخبراء الطبيين المستقلين، للتحقق من أهلية اللاعب المعني والآخرين في الفريق، لا سيما أن فريق كرة القدم النسائي الإيراني، له تاريخ في قضايا النوع الاجتماعي وتعاطي المنشطات”.

هذه الحادة ليست الأولى، فواقعة جنس اللاعبات بكرة القدم الإيرانية ترجع إلى عام 2008، عندما تحدث محمد مرتضى نجاد رئيس نادي “شن ساي ساوه” و2 من المدربات عن وجود رجال في المنتخب.

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية قد تناقلت، في السنة الماضية، فضيحة رياضية تتمثل في الإعلان عن أسماء 8 لاعبين ذكور مثلوا منتخب بلادهم للسيدات خلال الأعوام الماضية.

وقالت المصادر أن “هناك لاعبين ذكورا مثلوا النوادي على مستوى الدوري الإيراني للنساء وعند الاعتزال حضروا بمظهر الرجال والبعض منهم استمر بمهمة التدريب في فرق كرة القدم للسيدات “.

ونشرت صحيفة “تلغراف” البريطانية العام الماضي تقريرا، بعد اكتشاف 4 رجال “مثليين” في المنتخب، ليعلن الاتحاد الإيراني لكرة القدم طرد هؤلاء اللاعبين في فضيحة تناقلتها مختلف وسائل الإعلام العالمية.

أخبار ذات صلة