في يوم الرجل.. ماذا سيحدث إذا اختفى كل الرجال في العالم؟

مادة إعلانية

يصادف اليوم الجمعة 19 نوفمبر/تشرين الثاني، ذكرى اليوم العالمي للرجل، وهي المناسبة التي يتم الاحتفال بها كل عام وذلك منذ عام 1999م، إلى أنها لا تحظى بنفس الشهرة والشعبية التي ينالها يوم المرأة.

ورغم عدم وجود مظاهر احتفال واضحة باليوم العالمي للرجل مقارنة مع اليوم العالمي للمرأة، فإنه مناسبة لتسليط الضوء على دور ومساهمات الرجال، التي ستصبح أكتر وضوحا لو اختفى من على الأرض.

مادة إعلانية

ماذا لو اختفى كل الرجال؟

بغَض النظر أنه لن تكون هناك أي فرصة للجنس البشري للاستمرار على سطح الأرض، ستقع النساء حول العالم في الكثير من الفوضى الحقيقية.

بادئ دي بَدء سينخفض عدد السكان في العالم إلى النصف، الشيء الذي سيحول العديد من المدن وربما الدول إلى أماكن مهجورة.

وهناك بعض الوظائف، التي يسيطر عليها الرجال بنسبة كبيرة جدا مقارة مع النساء. كأعمال الصيانة وإدارة البنية التحتية، و التي لن يقوم بها أي شخص نظرا لأنها تعد من أصعب وأخطر الوظائف في العالم.

1. انقطاع الكهرباء والأنترنت
يسيطر الرجال على نحو 98% من الوظائف المرتبطة بتركيب وصيانة وإدارة خطوط الكهرباء. ومع اختفاء هذا الرقَم ستقطع الكهرباء ومعها الأنترنت مع أول عاصفة رعدية، وسيستغرق إصلاح الخلل شهورا أو حتى سنوات مع بقاء 1.74٪ من الكهربائيين.

2. توقف الإمدادات 
مع اختفاء نحو 97٪ من سائقي الشاحنات سيكون من شبه المستحيل تأمين الإمدادات (الطعام، المحروقات، منتجات طبية، مستحضرات التجميل..) وبالتلي ستقع النساء في مأزِق حقيقي، بعضهن سيفقدن جمالهن، هذا فحال لم يمتن جوعا.

سائقي الشاحنات

3. النظافة
ستتحول مدن العالم إلى مطارح للنفايات وستدخل في فوضى كاملة مع اختفاء الرجال الذين يشكلون نسبة 98٪ من عمال النظافة. والأسوأ من هذا ماذا سيحدث إذا اختفى عمال مجاري الصرف الصحي؟.

لا يهم، ستقرر الإناث المشاركة معا في تنظيف نفايات المدينة مرة واحدة في الأقل في الأسبوع. مهلا ألا يحتاجون لشاحنات لنقلها؟.

4. انهيار تام أمام الكوارث
يعمل الرجال هو في الغالب بمجالات مهمة جدا كمكافحة الكوارث. مثل إطفاء الحرائق وعمليا الإنفاد وغيرها وباختفاء الرجال يمكنك أن تتخيل الأسوأ.

وفي المقابل هناك بعض الأشياء الجيدة، التي ستحدث عند اختفاء الرجال، كتعافي البيئة، بحيث ستختفي المصانع وتقل السيارات.

أخبار ذات صلة