جريمة بشعة.. شخص ينهي حياة شقيقته وابنها بأكادير

اهتزت مدينة أكادير، يوم أمس الأحد، على وقع جريمة قتل مروعة، نفذها رجل يبلغ من العمر 46 عاما في حق شقيقته وابنها ذات الخمس سنوات في حي الوفاء.

ووفقا لمصادر محلية فقد قام الجاني بتعريض عدد من الأشخاص بأسرته، من بينهم والدته وشقيقته وأبنائها التوأم القاصران (طفل وفتاة) للاعتداء خطير بالسلاح الأبيض.

الاعتداء تسبب في وفاة شقيقته البالغة من العمر 56 سنة، بعد لحظات من وصولها للمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني، وابنها القاصر، فيما أصيب خمس ضحايا آخرين من أفراد عائلته بجروح متفاوتة الخطورة.

هذا وتمكنت المصالح الأمنية، زوال الأحد، من توقيف شخص “تبدو عليه أعراض نفسية غير طبيعية، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب الضرب والجرح المفضي للموت والذي كان ضحيته شقيقته وابنها القاصر” وفقا لبلاغ صادر عن مديرية الأمن.

وأوضح البلاغ، “أنه وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد أقدم المشتبه فيه الذي كان في حالة اندفاع قوية وغير طبيعية بسبب شبهة الإدمان على المخدرات، على تعريض شقيقته وابنها القاصر لاعتداء جسدي بواسطة السلاح الأبيض مما تسبب في وفاتهما”.

وتابع المصدر، أن “المشتبه فيه ارتكب هذه الجريمة داخل مسكن العائلة بحي الوفاء بأكادير، كما أصاب 5 ضحايا آخرين من أفراد عائلته بجروح متفاوتة الخطورة”.

هذا وقد “تم إيداع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير تحت إشراف النيابة العامة المختصة”، يضيف البلاغ.