المغرب.. القضاء يوافق على تسليم الناشط الأويغوري إلى الصين

وافقت محكمة النقض المغربية (أعلى محكمة بالبلاد) على تسليم صيني ينتمي إلى أقلية الأويغور المسلمة اعتقل لدى وصوله إلى المغرب بسبب مذكرة اعتقال دولية أصدرتها الصين في حقه بتهمة ارتكاب “أعمال إرهابية”. ومنظمة العفو الدولية تحذر من ترحيله.

وأوضح ميلود قنديل، محامي الناشط الصيني، إدريس حسن، لوكالة فرانس، أن القضاء أكد، يوم أمس الأربعاء 15 ديسمبر الجاري، تسليم موكله، مضيفا “لم نتسلم بعد الحكم لمعرفة حيثيات هذا القرار، لكن الأمر صعب نفسيا عليه”.

وأضاف قنديل أنه لا يعرف موعد تسليم موكله، علما أن المغرب أغلق حدوده الجوية بسبب انتشار متحور “أوميكرون” ولا يستقبل سوى رحلات محددة ليتمكن مغاربة الداخل من العودة إلى بلادهم.

هذا، وحذرت منظمة العفو الدولية “أمنستي” من ترحيل الناشط الحقوقي الأويغوري المسلم، إدريس، من المغرب إلى الصين، لكونه مهدد بالتعرض لعمليات “التعذيب”.

وجاء هذا في تدوينة للمنظمة، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، الأربعاء، عقب تقارير إعلامية أفادت بأن محكمة النقض قررت الأربعاء الناشط إلى الصين.

وكتبت المنظمة: “قرر المسؤولون المغاربة ترحيل الأيغوري إدريس حسن، إلا أن تسليمه الوشيك يعادل الإعادة القسرية، لأنه معرض لخطر التعذيب عند عودته إلى الصين”.

ويذكر أنه تم القبض على الناشط  إدريس حسن أو “يديريسي إيشان” البالغ من العمر 34 عاما في 19 يوليوز عندما وصل إلى مطار الدار البيضاء قادما من بلد تركيا.