هكذا أوقعت طالبة ببطل فضيحة “الجنس مقابل النقط” بسطات

كشفت طالبة استمعت إليها الضابطة القضائية، في قضية الجنس مقابل النقط بسطات، أنه بعد أن تعرض للاستغلال الجنسي المتكرر من طرف أستاذها بالجامعة، قرر نصب كمين له من أجل الإيقاع به، وذلك بمساعدة أحد زملائها.

ووفقا لأقوال الطالبة الضحية، فقد قررت تصوير الأستاذ المعني بالأمر في أوضاع شاذة ومخلة بواسطة كاميرة صغيرة الحجم حصلت عليها من زميلها، وأخفتها في حقيبتها الخاصة.

وهذا ما تم بالفعل، إذ تمكنت الفتاة من تنفيذ عملية التصوير وتسليم الشريط لشريكها بالخطة، بالإضافة إلى نسخ عن المحادثات التي تمت عبر تطبيق “واتساب”، والتي تؤكد تعرضها للابتزاز من طرف الأستاذ، وطلبه لخدمات جنسية منها.

وفي محاولة منه للتملص من تهمة “الاستغلال الجنسي” و”الاتجار في البشر”، زعم الأستاذ أن علاقته بطالبته هي علاقة رضائية ولا يوجد أي استغلال او ابتزاز في ما وقع، وفقا لمصادر مطلعة.

يذكر أن عدد المقاطع المحجوز على ضوء هذا الملف يفوق 12 شريطا جنسيا كلها تخص الأستاذ المعني بالأمر.