جد يعذب حفيدته بوحشية نواحي تاونات وقصة مؤلمة لطفلة ضحية طلاق (فيديو)


أظهر مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، شخصًا يجر طفلة في سن الزهور، دون شفقة أو رحمة، في حين يحاول عدد من الأشخاص ثنيه عن ذلك.

وتبين بعد ذلك أن الشخص الذي كان يجر أو يسحل الطفلة، هو جدها البالغ من العمر 60 عاماً، وأن الطفلة تعيش معه بعد انفصال والديها.

وقد حلّ جد الطفلة دوار “المالحة” نواحي تاونات، من دوار عين الحمدي، لإجبار حفيدته على مرافقته إلى بيته، بعدما خرجت منه متوجهة إلى بيت والدها البعيد.

ويذكر مصدر محلي أن والدي الطفلة انفصلا منذ سنوات، وبعد ذلك اختارت الأم فتح بيت زوجية جديد بمنطقة سيدي قاسم، فيما اختار الأب الاستقرار بمنطقة نواحي وزان، أما الطفلة فبقت تعيش مع جدها، ترعى الماعز والأغنام.

وأضاف المصدر أنها توجهت ذات مرة إلى بيت والدتها رفقة شقيقتها، وعادت إلى القرية بتاونات خلال موسم الزيتون، واستقرت مع جدها مرة أخرة.

وغادرت الطفلة بيت جدها، يوم الجمعة، بسبب محنتها وغياب حنان الأم والأب، متجهتا نحو بيت والدها، بالرغْم من أنها تجهل الطريق، حيث قضت ليلتها في ضيافة أسرة بدوار مجاور.

لكن الجد لحق بها، وأصرّ على إرجاعها، وهو ما كشف عنه المقطع الذي خلّف ردود فعل غاضبة في مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك المطالبة بفتح تحقيق في الواقعة.


مواضيع ذات صلة