“مجزرة” حي الرحمة.. الشرطة تكشف نتائج تحقيقاتها الأولية في جريمة القتل بسلا

إعلان

كشفت المصالح الأمنية، نتائج التحقيقات الأولية التي باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتنسيق مع المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بسلا، في جريمة القتل البشعة التي شهدها حي الرحمة بذات المدينة، والتي راح ضحيتها ستة أشخاص من عائلة واحدة.

وقال بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن ضباط الشرطة القضائية وخبراء مسرح الجريمة كانوا قد انتقلوا لمنزل بحي الرحمة بمدينة سلا، لمباشرة المعاينات المكانية والخبرات التقنية بسبب اندلاع حريق في مشتملات المنزل، قبل أن يتم اكتشاف جثت خمسة أشخاص من عائلة واحدة تحمل آثار جروح ناجمة عن أداة حادة وحروق بليغة بسبب اندلاع النيران.

وأضاف البلاغ أنه تم نقل شخص سادس من نفس العائلة للمستشفى، بعدما كان في حالة اختناق قبل أن توافيه المنية هناك.

إعلان

وأفاد ذات البلاغ، أن المعاينات الأولية تشير إلى انعدام أية علامات بارزة للكسر على أبواب ونوافذ المنزل المكون من طابقين، والذي يتوفر على كلبين للحراسة في سطح المنزل.

وتابع أن عمليات المسح التقني لازالت متواصلة بمسرح الجريمة من طرف تقنيي الشرطة العلمية والتقنية وضباط الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بغرض تجميع كل العينات البيولوجية والأدلة المادية والإفادات الضرورية لتحديد ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

ويذكر أن جريمة قتل هزت المغرب، صباح اليوم السبت 6 فبراير، والتي راح ضحيتها ست أشخاص من عائلة واحدة، وهم رجلين وسيدتين وطفلين أحدهما لا يزال رضيعا، في حي الرحمة بمدينة سلا.

هذا وكشفت والدة إحدى الضحايا للصحافة المحلية، أنها تلقت اتصالا هاتفيا، علمت من خلاله بمقتل ابنتها، وزوج هذه الأخيرة، وعدد من أصهارها.

وأكدت الأم أن من بين ضحايا هذه الجريمة، حفيدتها الرضيعة، وطفل آخر من العائلة، فضلا عن زوج ابنتها ووالديه، وشخص آخر.

إعلان