تابعونا على أخبار جوجل

تفاصيل جديدة حول مقتل شابة مغربية على يد حبيبها السوري بإسطنبول

كشفت تفاصيل جديدة حول مقتل شابة مغربية على يد حبيبها السوري يوم الأحد الماضي 14 فبراير، في مدينة إسطنبول التركية، أثناة احتفالهما بعيد الحب.

ووفق وسائل إعلام تركية، فإن السوري المدعو ماجد صائب، قد اعترف خلال استنطاقه من قبل الشرطة، بطعنه عشيقته المغربية (سميرة.خ) حتى الموت، حوالي الساعة التاسعة ليلا، داخل الشقة التي يقيمان فيها.

وقال الجاني أيضا أن علاقته بالضحية جديدة ولم يمض عليها سوى 15-20 يوما، وأنهما يعيشان معًا في شقة تقع على شارع “هسكي” بحي “الفاتح”، وسط مدينة إسطنبول، وأضاف أنه دخل مع الضحية في خلاف لأنها خدعته يوم الحادث، حسب ذات المصادر.

وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا، مدته دقيقة و11 ثانية، تظهر فيه جثة فتاة ممددة على سرير، بينما يتحدث المصور معترفا بالجريمة التي اقترفها.

وكانت وسائل إعلام تركية قد قالت أن شابا، سوري الأصل، يحمل الجنسية البريطانية، أقدم على قتل فتاة مغربية، وسط مدينة إسطنبول، أثناء احتفالهما بـ “عيد الحب”.

وأضافت المصادر، أنه خلال الاحتفال وصلت رسالة نصية من أحد الأشخاص إلى سميرة، وتسببت في نشوب شجار بنها وبين ماجد، قبل أن يتطور الأمر إلى جريمة قتل.

نفس المصادر قالت أن القاتل قام بطعن الضحية بواسطة سكين، بوحشية، على مستوى منطقة العنق، قبل أن يكمل عليها في بقية أنحاء جسدها، وبعد ارتكابه للجريمة، صور جثتها بـ الفيديو وأرسل المقطع إلى أحد أصدقائه.

زر الذهاب إلى الأعلى