تابعونا على أخبار جوجل

فصل رأسها عن جسدهات.. تفاصيل مقتل فتاة على يد والدها بالجزائر

اهتز الرأي العام بالجزائر، اليوم الخميس، على وقع تفاصيل صادمة عن مقتل الفتاة كنزة سادات (17 عاما)، بعد العثور على جثتها مفصولة الرأس في إحدى الغابات شرق العاصمة الجزائرية.

وتعود تفاصيل هذه الجريمة البشعة، إلى الأسبوع الماضي، عندما عثر أحد السكان على جثة متعفنة مفصولة الرأس، بالغابة المذكورة، الشيء الذي استنفر السلطات المحلية.

وفي ندوة صحفية، يومه الخميس، كشف وكيل الجمهورية لمحكمة عزازقة، عن تفاصيل ووقائع صادمة في حادث مقتل الشابة كنزة، التي كانت قد اختفت في ظروف غامضة مطلع فبراير الجاري.

وأكد الوكيل أن فرقة للدرك الوطني توصلت ببلاغ، في 15 من الشهر الجاري، يفيد بالعثور على عضوين من جثة لأنثى بمفرغة عمومية بغابة إيعكوران، ولما تم التواصل مع والدة الفتاة القاصر المختفية أكدت لهم أن الجثة تعود لابنتها كنزة.

وأضاف المسؤول القضائي أن الشرطة العلمية والطبيب الشرعي، عاينوا بمكان الحادث رأس مفصول عن جسد يعود لأنثى ورجل يسرى مفصولة عن الجسد بها آثار حروق وتنبعث منها رائحة البنزين.

وأشار، أن المحققين اشتبهوا بتورط والد الضحية، بعد العثور على بقع دم تعود للضحية في منزل العائلة، كما حامت الشكوك حول الوالد لكونه صاحب سوابق عدلية، وسبق أن أدين سابقاً بجريمة قتل ابنه البكر قبل 23 سنة، قبل أن يخرج من السجن عام 2001.

وأعلن المسؤول ذاته، أنه بعد اعتقال والد الفتاة، ليلة أمس، والتحقيق معه، اعترف بارتكابه الجريمة وقدم تفاصيل صادمة عن كيفية تقطيعها بحمام المنزل والتخلص منها في الطبيعة.

ويذكر أن والدي كنزة في مرحلة الطلاق، وقد اختارت العيش مع والدها الذي بلغ عن اختفائها بعد مرور أسبوع من غيابها عن المنزل.

زر الذهاب إلى الأعلى