فضيحة رونار.. الناخب الوطني السابق وقع في المحظور !

سقط مدرب المنتخب المغربي السابق هيرفي رونار، في مصيدة إحدى عصابات الابتزاز الجنسي بمدينة واد زم، وفق ما نشرته صحيفة الصباح، اليوم السبت.

وكشفت الصحيفة ذاتها، أن شابا يقطن بمدينة واد زم المشهورة دوليا بعمليات الابتزاز الجنسي، تقمص هوية فتاة لبنانية حسناء، واستدرج الناخب الوطني السابق، رونار، عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بـ”المواعدة”.

وفي المرحلة التالية، قام المبتز بإغراء المدرب بصور مثيرة قبل أن يستدرجه إلى محادثة عبر الفيديو، حيث انطلت عليه الحيلة واستسلم لطلب الحسناء اللبنانية المزيفة بممارسة العادة السرية (الاستمناء) أمام الكاميرا، لكن في الجهة المقابلة كان هناك برنامج يسجل أطوار المحادثة.

وبتعد مدة من المحادثة، توصل رونار بتسجيل كامل للمحادثة من المبتز، مخيرا إياه بين دفع مبلغ قدره  100 ألف درهم او نشر الفضيحة على مواقع التواصل الاجتماعي، تضيف الصحيفة.

أمام هذا المأزق تقدم رونار بشكاية للمصالح الأمنية، التي نصبت كمينا للمبتز، قبل أن يتم اعتقاله ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار انطلاق محاكمته من قبل ابتدائية واد زم.

أخبار ذات صلة