إجتماع طارئ لكبار “البيجيدي” والحديث عن الخروج من الحكومة!

عقد كبار قياديي حزب العدالة والتنمية اجتماعا طارئا، بعد ساعات فقط من خسارته معركة “القاسم الانتخابي”، للتشاور حول الكيفية التي ينبغي الرد بها على الصفعة الموجعة التي تلقاها الحزب بمجلس النواب.

هذا، وقد بدأت دعوات مقاطعة الانتخابات المقبلة، ترتفع داخل الحزب، إذ يعتبر أصحاب هذا الرأي أن الهدف من اعتماد القاسم الانتخابي الجديد هو ضرب أغلبية العدالة والتنمية.

بالتالي لا حاجة، في نظرهم، إلى خوض السباق الانتخابي القادم مادام أن الحزب سيخرج فيها منهزما، أو متفوقا بفارق بسيط جدا من المقاعد على أبعد تقدير.

تيار آخر ذهبت أبعد من ذلك، حيث دعا إلى الانسحاب الفوري من الحكومة، بعد “انقلاب” جزء من الأغلبية على الحزب، مطالبين بضرورة تفعيل الفصل 103 وتجديد منح الثقة في البرلمان.

و حتى الآن لم يصدر بعد أي بلاغ رسمي عن الأمانة العامة لحزب المصباح، يوضح القرار الذي ينوي العدالة والتنمية اتخاذه.

أخبار ذات صلة