شخص يضرم النار في جسد إبنته بسبب مشاهدتها لمسلسل ويتسبب في وفاتها

توفيت فتاة تبلغ من العمر 17 سنة، بأحد مستشفيات الدار البيضاء، متأثرة بحروق خطيرة أصيبت بها شهر فبراير الفارط. وذلك بعد أن أضرم والدها النار في جسدها بأحد دواوير منطقة سيدي سليمان نواحي القنيطرة.

وتعود تفاصيل الواقعة المأساوية حينما كانت الضحية تحضر مسلسلا على إحدى القنوات التلفزية، قبل أن يفاجئها والدها بلف غطاء حولها وإفراغ البنزين عليها وأشعل فيها النار داخل الغرفة.

وظلت الضحية، التي كانت تعيش رفقة جدتها، بعد انفصال والديها واستقرار أمها بمدينة طنجة، تعاني منذ شهور جراء حروق من الدرجة الأولى والثانية، إلى أن انقضت أنفاسها الأخيرة.

هذا ولم يعرف مصير الجاني الذي لاذ بالفرار بعد ارتكابه للجريمة الشنعاء، حتى الآن. وقد فتحت السلطات الأمنية تحقيقا في ظروف وأسباب الحادثة، وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

قد يعجبك أيضا