الداه ولد البندير.. تفاصيل جديدة حول عملية الجيش المغربي التي قتلت أحد كبار قياديي “البوليساريو”

نشر منتدى “فار ماروك” (FAR MAROC) على فيسبوك، تفاصيل جديدة حول العملية التي نفذها الجيش المغربي فجر الأربعاء 7 أبريل الجاري، والتي أدت إلى مقتل “الداه ولد البندير”، قائد سلاح الدرك بجبهة البوليساريو الانفصالية.

وقال “فار ماروك” نقلا عن مصادره الموثوقة، بأن قيادة القوات المسلحة الملكية توصلت بمعلومات استخباراتية دقيقة، تفيد بأن ولد البندير توجه برفقة عدد من القادة الآخرين، إلى داخل المنطقة العازلة شرق الجدار الأمني المغربي، من أجل الإعداد لعمل عدائي.

وأضاف المصدر ذاته، أن قيادة القوات المسلحة الملكية الأوامر بتوجيه ضربة صاروخية محدودة ومركزة، أسفرت عن خسائر بشرية كبيرة في صفوف مرتزقة البوليساريو.

خبر سقوط “قائد سلاح الدرك” قتيلا أكدته أيضا وسائل إعلام جزائرية، حيث قالت أن “الداه ولد البندير” كان يقود وحدة هدفها شن هجوم كر وفر على عناصر الجيش المغربي المتمركزة قرب منطقة تويزكي”.

لكن بفضل وسائل الرصد المتطورة التي يمتلكها، الجيش المغربي، قام بقصف المرتزقة عبر سلاح الجو (بواسطة طائرة مسيرة)، وهو ما أدى إلى مصرع عدد منهم، وعلى رأسهم قائدهم.

وأضافت المصادر نفسها أن أفراد مرتزقة البوليساريو تفاجؤوا بالقصف الجوي العنيف والمركز عند بلوغهم منطقة “اكديم الشحم” شرق الجدار الدفاعي، حيث شرعوا في الفرار بشكل عشوائي، بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

قد يعجبك أيضا