المكي الحنودي رئيس جماعة لوطا يتراجع عن كلامه ويصف تدوينته بالهزلية

تراجعة المكي الحنودي، رئيس جماعة “لوطا” بإقليم الحسيمة، عن كلامه، وقال أن تدوينته، التي خلقت الجدل، هي هزلية وكان الغرض منها التنفيس عن المجتمع في ظل ظروف اجتماعية ونفسية قاسية.

وكتب الحنودي في وقت متأخر من الليل (أولى ساعات اليوم الجمعة)، تدوينة على حسابه فيسبوك؛ قال فيها إن “القرارات الإدارية لها مساطرها وشكلياتها تخضع لها وجوبا”.

وأضاف : “التدوينة مضمونها في حقيقة الأمر هزلي ويهدف فقط الى نوع من التنفيس عن المجتمع في ظل ظروف اجتماعية ونفسية قاسية على الجميع بفعل جائحة كورونا وتداعياتها المختلفة، ليس بقرار اداري وليس كذلك تحريضا على خرق قانون الطوارئ، لاننا في تواصل دائم مع الساكنة المحلية ونؤكد باستمرار على ضرورة الالتزام بقرارات السلطات العمومية الحكومية”.

وتابع الحنودي قائلا: “ناديت منذ بداية تفشي الوباء بالالتزام بقرارات السلطات الإدارية العمومية والتقيد بجميع الإجراءات و التدابير المتخذة للحد من تفشي الوباء وتعاون الجميع قصد القضاء على الجائحة”.

وقال أيضا: “جندنا كل الإمكانيات الجماعية المتاحة وسهرنا على التنسيق والتكامل مع السلطات المحلية عملا بتوجيهات السلطات العمومية الإقليمية ، وما زلنا كذلك لأننا نعي جيدا أن الوضع مازال تطبعه الخطورة واننا في منتصف الطريق أو دونه لتجاوز الأزمة وتداعياتها”.

وأوضح المكي الحنودي أن ما جاء في التدوينة “ليس قرارا معاكسا ولا تحريضا على خرق القانون ، كانت تدوينة هزلية لخلق بعض المرح تفاعل معها المغاربة بأشكال مختلفة ، لكن ضخمها الاعلام أكثر من حجمها”.

وفي النهاية دعى رئيس جماعة لوطا السكان إلى “التقيد التام بقرارات الحكومة والاجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية وطنيا وإقليميا تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده”.

ويشار أن المكي الحنودي كان قد أحدث جدا كبير، بعد نشره تدوينة على على حسابه فيسبوك، يتحدى من خلالها قرار الحكومة القاضي بحظر التجول الليلي خلال شهر رمضان.

ورخص المكي من خلال التدوينة لسكان الجماعة التي يرأسها التجول وارتياد المقاهي.. من الفطور إلى الساعة 11 ليلا خلال شهر رمضان.

أخبار ذات صلة